آخر الأخبارتقارير وتحليلاتسلايدسياسة

توتو: لابد من هيكلة لجنة الإنقاذ في السودان لـ استعادة الأموال المنهوبة

 كتبت: إسراء عبد التواب

 في ظل سعي السودان إلى تطهير المؤسسات الحكومية من نظام عمر البشير، الذي تعاون على مدار سنوات طويلة لتمكين الإخوان من مؤسسات الدولة، يقع العبء الكبير على تطهير تلك المؤسسات على لجنة الإنقاذ والتمكين في السودان، والتي شكلها المجلس السيادي لتطهير السودان من فلول النظام القديم.

لكن تلك اللجنة اتهمت خلال الفترة الماضية بإبطاء القرارات المعتلقة بتجفيف أموال فلول النظام القديم، مما جعل التنظيمات الإرهابية تستغل تلك الأموال في تمويل الإرهاب في السودان، وهو ما ظهر في محاولة الاغتيال التي استهدفت عبد الله حمدوك، رئيس الوزراء السوداني خلال الأيام الماضية.

اقرأ أيضا: آخرها تطهير مجمع الفقه الإسلامي.. السودان يتخلص من رجس الإخوان

محاصرة فلول النظام

وعلى الرغم من اتخاذ الحكومة السودانية خطوات جيدة لمحاصرة فلول نظام «البشير» والتي تًرجمت مؤخراً في التخلص من مخططات حزب المؤتمر الإخواني المدعوم من قبل جهات خارجية على رأها قطر وتركيا، إلا أن لجنة تفكيك نظام الإنقاذ وإزالة التمكين في السودان مازالت تواجه انتقادات كبيرة، وسط مطالبات بإعادة هيكلتها لتكتمل جهود الحكومة السودانية في تجفيف منابع تمويل الإرهاب في السودان.

وأجمع عدداً من المراقبون على ضرورة إعادة هيكلة لجنة الإنقاذ واستبدال عدداً من أعضائها بإسماء جديدة حتى لا يكون بينها عناصر متعاطفة مع رموز النظام القديم.

تطهير المؤسسات الحكومية من الإخوان

وأجمع المراقبون على الإشادة بدور الحكومة السودانية مؤخرا في تطهير المؤسسات من الإخوان والتي جعلت من مجمع الفقة الإسلامي له نصيب الأسد من التطهر بعد قرار «حمدوك» بعزل رموز الإخوان من المركز القومي لـ الإفتاء في السوجان، والذي مثل أكبر بؤر التميكن للحركة الإسلامية في السودان طوال 3 عقود.

اقرأ أيضا: توتو: يجب تسريع قرارات لجنة الإنقاذ لتطهير مؤسسات السودان من الإخوان

ضحية توتو، ممثل الحركة الشعبية لتحرير السودان في الشرق الأوسط، أكد على ضرورة غعادة هيكلة لجنة الإنقاذ في السودات، لأنها تتضمن بعض الشخصيات التي ما زالت تجامل وتتعاطف مع رموز الإخوان السابقين وفلول نظام «البشير»، وأكد «توتو» في تصريحات خاصة لـ «صوت الدار» أن اللجنة ارتكبت أخطاء على الرغم من القرارات الجيدة التي اتخذتها والتي لا يمكن لأحد إنكارها من أجل التطهير، إلا أن هناك قصوراً يجب أن يتم التخلص منه لأخد قرارات جدية وإبعاد المتعاطفين مع الرموز القديم عمل اللجنة حتى يكون لها قرارات حاسمة.

إعادة الأموال المنهوبة 

وأضاف ممثل الحركة الشعبية لتحرير السودان، أنه غاب عن اللجنة قرارات حاسمة تتعلق برد الأموال المنهوبة لنظام البشير وعدداً من فلول النظام، والتي يجب إعادتها إلى خزينة الدولة في السودان من أجل استكمال التنمية والبناء.

ولفت «توتو» إلى أن بعض الأسماء المعروفة في لجنة التمكين تعرقل عمل الحكومة في المرحلة الانتقالية بتأخير قرارات إعادة الأموال المنهوبة وتجفيف منابع التمويل للجماعات الإرهابية، وهو ما يفرض على اللجنة تحديات، وقرارات يجب أن تتخذها بشجاعة للتخلص من تلك الرموز لـ إنجاح المرحلة الانتقالية في السودان، لأن بقاء تلك الأموال في يد فلول النظام هو ما يساهم في إرابك المشهد السايسي في السودان، إذ تستخدم تلك اللجنة أموال تركيا وقطر في تنظيم عدداً من المظاهرات وعرقلة عمل الحكومة.

ودعا ممثل الحركة الشعبية لتحرير السودان إلى إتخاذ قرارات ثورية تليق بمطالب الثوار 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق