آخر الأخبارالعالمتقارير وتحليلاتسلايدسياسة

هل يُجبر كورونا وضغط المعارضة أردوغان على التراجع في ليبيا؟

كتبت: إسراء عبد التواب

 قال الدكتور طارق فهمي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، ورئيس وحدة الدراسات الفلسطينية والإسرائيلية بالمركز القومي لدراسات الشرق الأوسط، أن المعارضة التركية قد تشكل عامل ضغط على الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لإثنائه عن التدخل في ليبيا لو تصاعدت وتيرة الإصابات بفيروس كورونا في البلاد.

وأضاف الخبير في الشأن الدولي، أن موقف المعارضة التركية سيكون قوياً خلال المرحلة المقبلة، كلما فشل القطاع الصحي الذي يعاني من نقص في احتواء فيروس كورونا.

وحول السيناريوهات التي قد يواجهها الرئيس التركي، من جانب المعارضة التركية، قال «أردوغان» أن حزب على باباجان وأحمد داود أوغلول تعتبر من الأحزاب المعارضة والقوية، والتي يعول عليها في أن تنقل المعركة إلى الداخل تغيير حسابات الرئيس التركي اتجاه العدوان الخارجي على ليبيا، وأنه حال تأزم الوضع الصحي في البلاد ستقود تلك الأحزاب الهجوم على النظام التركي في البرلمان وتصعد من هجماتها على «أردوغان»، وهو ما قد يُجبره على تباطيء دوره وتدخلاته في ليبيا.

وفيما يتعلق بسوريا، قال أستاذ العلوم السياسية أن هذا الملف يختلف عن ليبيا، لأنه يمثل لـ «أردوغان» مسألة حياة أو موت فهو سيرفض قطعاً الضغط عليه في هذا الملف لوجود اللائجين السوريين، وهم يشكلون كتلة ضاغطة يريد الرئيس التركي التخلص منها بإقامة المنطقة المعزولة، بعد أن قام بتسريح عدداً كبيراً منهم إلى الحدود التركية، فلن يرضخ للمقاومة في حال الضغط عليه في هذا الملف .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق