آخر الأخبارالعالمتقارير وتحليلاتسلايدسياسة

هددته في حياته وكرمته في وفاته.. الصين ترد الجميل لطبيب مكتشف كورونا

في خطوة تبدو أنها تكفيرا عن ذنب اقترفته الصين بعد تهديدها لـ الطبيب الصيني، لي ون ليانغ، البالغ من العمر 33 عاما، والذي اكتشف فيروس كورونا وحذر الأطباء منه، قررت هيئة الموارد البشرية والضمان الاجتماعي بمدينة ووهان منح عائلة الطبيب تعويضا ماليا قدره ٨٢٠ ألف يوان صيني، أي ما يعادل ١١٧ ألف دولار أميركي.

وتعد تلك الخطوة تكريما كبيرا للطيبي الصيني الذي تعرض إلى التهديد بعدما أرغمته السلطات المحلية في مدينة ووهان الصينية على التوقيع على مذكرة حكومية أدانته بنشر معلومات كاذبة عن المرض، بعدما بدأ في التحذير منه مع بداية إنتشاره، وهو ما كان سيغير خريطة المواجهة على أرض مدينة ووهان للفيروس القاتل، في حال الاستجابة إلى تحذيراته قبل تفشي المرض بصورة كبيرة في المدينة.

والذي أسفر حتى الآن طبقا لإعلان السلطات الصينية، أمس، الإثنين، في احدث إحصائية لها عن وصول عدد الوفيات جراء الفيروس إلى ألف وأحد عشر شخصا في الصين القارية بعدما سجلت مقاطعة هوبي، بؤرة الوباء في وسط البلاد، 103 حالات وفاة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين.

وكان الطبيب الصيني قد توفى خلال الأيام الماضية، بأحد المستشفيات في مدينة ووهان بعد إصابته بالفيروس القاتل الذي كان لا يعرف نوعه، لكنه حذر من وجوده.

وفور عمله بتفشي الفيروس في المستفي أطلق عددا من التحذيرات على موقع «ويبو» الالكتروني إذا بدأ بتقديم نفسه كطبيب عيون يعمل في مستشفي ووهان المركزي.

وخلال الفيديو بدأ الطبيب في حكي تجربته مع إصابة 7 حالات ظن في البداية، ظن في البداية أنها تعود إلى مرض سارس، الذي هاجم الصين في سنوات سابقة.

وأكد الطبيب أن الحالات المصابة قادمة من سوق ووهان الصيني للمأكولات، والذي أدى إلى تفشي المرض، وهو ما أجبر السلطات الصينية على إغلاقة لمواجهة فيروس كورونا.

وكانت التحذيرات التي أطلقها الطبيب الصيني قبل انتشار المرض بشهر، إذ تزامنت مع يوم 30 ديسمبر، وهو ما كان سيسبب نقلة نوعية في القضاء على المرض قبل تفشيه إلى باقى المدن الصينية والعالم أجمع.

وتحول الطبيب الصيني إلى بطل ملهم لعددا كبيرا من الصينين، وصار في أزهان العالم أيقونه تمثل ضمير الطبيب ومسئوليته اتجاه وطنه بعد عدم خوفه من السلطات الصينية وإصراره على إطلاق تحذيرات لزملائه من الأطباء لـ ارتداء واقي أثناء معالجة المرضى.

وكانت الصين قد أعادت فتح ملف الطبيب الصيني من جديد بعد وفاته مباشرة، إذ أكدت، يوم الجمعة الماضي فتح تحقيق اليوم، الجمعة، في وفاة الطبيب، وأكدت هيئة التفتيش الصينية في بيان، أن فريق التحقيق سيتوجه إلى ووهان، بؤرة الفيروس حيث توفي الطبيب لي وين ليانغ “لإجراء تحقيق شامل في المسائل المتعلقة بالطبيب والتي أثارها الناس”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق