آخر الأخبارتقارير وتحليلاتسلايد

من ليبيا إلى الصومال.. كايد المهندي عراب الإرهاب القطري

لم يكن اسم كايد المهندي، معروفا بشكل دقيق للعامة قبل يوم الثاني والعشرين من يوليو 2019، شبهات دموية تحوم حول الرجل لكنه لم يكن بارزا، ربما لطبيعة عمله الإجرامي القائم على السرية، أو حتى كونه مرتزق يعمل في تجارة الدم لحساب حكام دولته الذين سخروا أموالهم وإمكاناتهم لتدمير الدول العربية.

ظهر إجرام القطري كايد المهندي عقب تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية،  في التاريخ سالف الذكر، سرت فيه تفاصيل مكالمة هاتفية أجراها السفير القطري في الصومال بالمهندي وتحدثا فيها عن تورط المهندي في تفجير إرهابي وقع بميناء بوصاصو الصومالي.

وقتها ادعت المؤسسات الرسمية في قطر على رأسها وزارة الخارجية أنها غير مسؤولة عن المهندي، وأن سفيرها في الصومال تحدث للرجل بشكل شخصي، لكن الأمر يبدو مخالف لذلك تماما فكايد المهندي هو أحد أقرب رجال الأعمال القطريين لتميم بن حمد.

رفيق تميم في الخارج

وخلال الأشهر الماضية  كان المهندي رفيقا لتميم بن حمد أمير قطر في أكثر من سفرية خارجية آخرها في زيارته لإندونيسيا، حيث كان ضمن وفد من رجال الأعمال والشخصيات القطرية الذين زاروا مع تميم هذا البلد الآسيوي.

العلاقة نفسه أثبتتها صحيفة نيويورك تايمز، في معرض حديثها عن الرجل حيث وصفته مرارا بأنه شخص مرب من تميم.

وتشير التسريبات الواردة حول كايد المهندي أنه أحد رجال تميم المكلفين بالتواصل مع الميليشيات الإرهابية التي تنفق عليها الدوحة، ففي  التسريب الذي نشرته نيويورك تايمز كان هو همزة الوصل بين تنظيم الحمدين، وبين حركة الشباب الصومالية الإرهابية، ونسق معهم عملية إرهابية استهدفت ميناء بوصاصو الصومالي الذي تطمع قطر في الحصول عليه.

ممول ميليشيات ليبيا

لكن يبدو أن المهندي له أيادى خبيثة خارج الصومال ربما في أفريقيا كلها فسبق وأن اتهمته صحف تونسية قبل  3 أعوام بأنه يعمل مع الاستخبارات القطرية، وأنه دخل إلى تونس وتواصل مع ميليشيات إرهابية في ليبيا المجاورة، وقدم لهم دعما ماليا ضخما.

بعدها أيد المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، وظيفة المهندي في ليبيا، مؤكدا أنه مسؤول عن تمويل الإرهابيين في بلاده، وذلك من خلال تحويله أموالا من حساب له في بنك بتونس، نحو بنك آخر بولاية تطاوين، ومن ثم تصل هذه الأموال إلى ليبيا.

ودخل المهندي تونس،  في زي رجل أعمال حيث كان يعمل تحت غطاء المشاركة في مشاريع سياحية بمدينة توزر التونسية.

وقدرت التقارير قيمة هذه الأموال التي حولت عبر هذا الحساب بمليارات الدولارات.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق