آخر الأخبارسلايدمنوعات

مصر تعلن اكتشاف أول حالة إصابة بفيروس كورونا 

أعلن التلفزيون المصري الرسمي عن اكتشاف أول حالة حالات فيروس كورونا المستحدث بالبلاد، اليوم الجمعة، خلال فحص تم إجرائه على بعض الأشخاص الأجانب بالبلاد لذلك نوضح لكم اعراض فيروس كورونا الجديد لكي تحذروا منها.

وقالت وزارة الصحة المصرية وفقا للتلفزيون الرسمي بعد اكتشاف اول حالات فيروس كورونا  في مصر، إن المصاب أجنبي الجنسية، بعد فحص القادمين من الدول التي ظهرت فيها حالات فيروس كورونا.

وقال خالد مجاهد، المتحدث الرسمي للوزارة المصرية إنه جرى اكتشاف أول حالة من حالات فيروس كورونا في مصر ، مرجعا الفضل في ذلك للخطة الاحترازية الوقائية التي تطبقها الوزارة  حاليا من خلال تفعيل البرنامج الإلكتروني لتسجيل ومتابعة القادمين من الدول التي ظهرت بها إصابات.

وأضاف أنه تم إجراء التحاليل المعملية للمشتبه به والتي جاءت نتيجتها إيجابية للفيروس، إلا أنه لم يظهر عليه أي اعراض فيروس كورونا الجديد حتى الآن.

وأضاف أنه تم على الفور إبلاغ منظمة الصحة العالمية، كما جرى اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير الوقائية للحالة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية.

وقالت الحكومة المصرية إن المريض من جنسية صينة وتم إحالته مع الأفراد الذين تعامل معهم للحجر الصحى لبيان إن كان أي منهم مصاب هو الآخر او ظهرت علية اعراض فيروس كورونا الجديد

فيروس كورونا

 

 وطمأنة وزيرة الصحة المصرية هالة زايد المصريين من أن التحاليل أظهرت إصابة هذا الشخص بالفيروس، لكن لم تظهر عليه اعراض فيروس كورونا الجديد بعد، وبالتالي فإن احتمالات عدوى قد تكون منعدمة، إلا أنه سيتم اتخاذ بعض الإجراءات الوقائية احتياطيا للكشف عن حالات فيروس كورونا في مصر .

 نقل المريض المصاب بواسطة سيارة إسعاف مجهزة بشكل دقيق، من المكان الذي كان متواجد فيه إلى مستشفى النجيلة الكائنة بمحافظة مطروح في الشمال الغربي للبلاد، والتي جهزتها الحكومة المصرية لاستقبال أي حالات تظهر عليها اعراض فيروس كورونا الجديد قد تكون مصابة بهذا الفيروس الغامض الذي ظهر في الصين .

 

وظهر كورونا في الصين قبل عدة أسابيع، في مدينة ووهان الصينية، ومنها انتقل إلى عدد من الأقاليم المجاورة، ثم إلى بعض الدول المجاورة ومنه إلى أوروبا، واقتربت حصيلة الوفاة في الصين من ثلاثمائة شخص حتى الآن حالات فيروس كورونا، وأصيب آلاف الأشخاص به.

نصائح طبية و طرق الوقاية من فيروس كورونا وزارة الصحة

طرق الوقاية من فيروس كورونا وزارة الصحة والنصائح الطبية الهامة التي يجب مراعاتها لضمان الوقاية من كورونا، وذلك حرصا على صحة وسلامة المواطنين وتجنب اعراض فيروس كورونا الجديد والتي جاء على رأسها.

طرق الوقاية من فيروس كورونا وزارة الصحة تتمثل في ضرورة ارتداء الكمامات والماسكات الطبية في الأماكن العامة المزدحمة والتجمعات، وأثناء التواجد خارج البيت.

ونصح القطاع بضرورة مراعاة هذه النصيحة أثناء أداء مناسك الحج والعمرة لتجنب نقل حالات فيروس كورونا في مصر .

وطالب بالمحافظة على النظافة الشخصية، والحفاظ على نظافة الأسطح والأرضيات، مؤكدا على ضرورة استخدام المناديل عند العطس أو السعال

ومن اهم طرق الوقاية من فيروس كورونا وزارة الصحة الحرص على غسل اليدين جيدًا باستخدام الماء والصابون قبل الأكل وبعده، منوها إلى ضرورة عدم ملامسة العين والفم والأنف واليد، نظرا لأن اليدين بإمكانهم نقل الفيروس.

وطالب القطاع الطبي بالحرص على أخذ قسط كافي من النوم، وضرورة طهي الطعام جيدًا، والمحافظة على التوازن الغذائي.

10 أسئلة شائعة عن حالات فيروس كورونا 

وعقب انتشار حالات فيروس كورونا في مصر نشرت منظمة الصحة العالمية 10 أسئلة متكررة بشأن هذا الفيروس على موقعها الإلكتروني وايضا نشرت طرق الوقاية من فيروس كورونا وزارة الصحة.

 

1- ما هو فيروس كورونا؟

وقدمت المنظمة العالمية تعريفا موجزا لفيروس كورونا، مؤكدا أنه من فصيلة واسعة الانتشار معروفة بأنها تسبب أمراضاً تتنوع ما بين نزلات البرد الشائعة إلى الاعتلالات الأشد، مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS) والالتهاب الرئوي الحاد الوخيم (السارس).

2- ما ماهية فيروس كورونا؟

في إجابة هذا التساؤل قالت منظمة الصحة العالمية أن فيروس كورونا الجديد يتمثل في سلالة جديدة من فيروس كورونا، والتي لم تُكشف إصابة البشر بها في وقت سابق.

3- هل يمكن أن ينتقل فيروس كورونا من الحيوانات المصابة إلى البشر؟

أكدت المنظمة إلى أن التقارير التحقيقية المفصّلة أكدت أن حالات فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الالتهاب الرئوي، انتقلت من قطط الزباد إلى الأشخاص في الصين في العام 2002، بنيما انتقل فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط (Mers) من الإبل إلى البشر بالمملكة العربية السعودية خلال عام 2012.

وأكدت المنظمة أنه يوجد كثير من سلالات فيروس كورونا الأخرى المعروفة التي تسري بين الحيوانات دون أن تنتقل العدوى منها إلى البشر حتى الآن. 

4- ما هي اعراض فيروس كورونا الجديد ؟

قالت المنظمة بخصوص اعراض فيروس كورونا الجديد إن تشبه الأعراض المصاحبة لفيروس الأنفلونزا التقليدية، ومنها الأعراض التنفسية، والحمّى، والسعال، وضيق النفس وصعوبة التنفس. 

وفي بعض الحالات الأشد وطأة من اعراض فيروس كورونا الجديد، قد تسبب العدوى التهابا رئويا والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة والفشل الكلوي وحتى الوفاة.

5- هل تنتقل فيروسات كورونا من فرد إلى آخر؟

أكدت المنظمة أنه بالطبع تنتقل سلالات فيروس كورونا من شخص إلى آخر، بالاتصال عن قُرب مع حالات فيروس كورونا عادةً، أو كما يحدث في سياق الأسرة أو العمل أو في مراكز الرعاية الصحية.

6- هل يوجد لقاح علاجي لمكافحة فيروس كورونا المستجد؟

تقول المنظمة إنه عندما يظهر مرض جديد فلا يكون متوفر له أي لقاح، ما لم يتم تصنيعه أولاً، مشيرة إلى أنه حتى الآن لا يوجد مصل وقائي مكافح للفيروس، وأن تصنيعه قد يستغرق عدة سنوات قبل التوصل إليه.

7- هل يوجد علاج يقضي على اعراض فيروس كورونا الجديد ؟

حتى الآن وفقا لما ذكرته المنظمة الدولية لا يوجد علاج محدد للمرض يجب اتباع طرق الوقاية من فيروس كورونا وزارة الصحة، الذي يتسبب فيه فيروس كورونا المستجد، وأن العديد من أعراضه يمكن معالجتها، وبالتالي يعتمد العلاج على حالات فيروس كورونا السريرية للمريض.

8 – ما الذي يمكن القيام به للحماية من كورونا المستجد؟

تشمل التوصيات النموذجية التي قدمتها الصحة العالمية للوقاية من التعرض للإصابة بمجموعة من الأمراض ومنع انتقالها الفيروسات لاسيما كورونا عدة ممارسات منها الحفاظ على نظافة اليدين والنظافة التنفسية وممارسات الغذاء المأمونة وتفادي الاقتراب من أي شخص تظهر عليه أعراض الأمراض التنفسية، كالسعال والعطس.

اعراض فيروس كورونا الجديد

تؤكد المنظمة أنه بالطبع يمكن أن يُصاب العاملون في المجالات الطبية، بفيروس كورونا لأنهم يقتربون من المرضى أكثر من عامة الناس، لذلك توصي المنظمة هؤلاء العاملين باستخدام وسائل الوقاية المناسبة من العدوى وتدابير المكافحة اللازمة.

10- ما هي توصيات المنظمة للبلدان المنتشر  فيها حالات فيروس كورونا؟

تشجع المنظمة العالمية المعنية بالصحة البلدان حول العالم بضرورة تعزيز ترصّد حالات العدوى التنفسية الحادة الوخيمة (SARI) وضرورة توخي الدقة في استعراض أي أنماط غير اعتيادية لمثل هذه الحالات أو حالات الالتهاب الرئوي، والتعجل في الإبلاغ عنها خصوصا حالات فيروس كورونا المستجد، سواء كانت إصابات مؤكدة أم مشتبهاً بها.

كما تُشجّع منظمة الصحة العالمية البلدان حول العالم على مواصلة تعزيز تأهبها للطوارئ الصحية وفقاً للوائح الصحية الدولية (2005).

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق