آخر الأخبارتقارير وتحليلاتسلايدمنوعات

 «مصدره غير معلوم».. معلومات لا تعرفها عن فيروس البرازيل الغامض

لم يبرأ العالم بعد من فيروس كورونا القاتل الذي انتشر في الصين ليفاجئ المهتمين بالصحة العالمية بفيروس لا يقل خطورة عنه لكنه هذه المرة قادم من البرازيل ليبقي العالم محاصرا من كورونا في الشرق، وفيروس يارا في الغرب قادما من البرازيل.

وتسبب فيروس الصين يارا أو لارا ذعرا كبيرا بسبب الظروف التي أعلن عنه فيها، حيث حصد كورونا هو الآخر عشرات الضحايا في الصين وخارجها، حيث وصل عدد الضحايا في الصين فقط أكثر من ألف ومئة قتيل حتى الآن.

وبالعودة لفيروس البرازيل، فإن اكتشافه يعود لاثنين  من كبار العلماء، من المتخصصين في علم الفيروسات هما بيرنارد لا سكولا من جامعة “إيكس مارسيليا” بفرنسا، وجوناساس أبراهاو من جامعة “ميناس جيرايس” الفيدرالية بالبرازيل.

فريد من نوعه

 ويقول العلماء إن 90 % من جينات فيروس البرازيل المكتشف حديثا والذي تحول لحديث الناس عبر شبكات التواصل الاجتماعي على مستوى العالم، لم توثق من قبل وأنه فريدًا من نوعه، وأنه تجرى حاليا الأبحاث عليه لمعرفة مصدره ومخاطره المحتملة.

ووفقا لتقارير إخبارية تم اكتشاف فيروس البرازيل يارا عن طريق الصدفة، بعدما فرضت دول العالم حالة من الطوارئ على مداخلها، وهو ما تسبب في فحص المسافرين والموجودين بالمستشفيات، وحتى الآن يعتبر من الفيروسات الغامضة حيث تم تجميعة من الأميبا عبر بحيرة صناعية فى البرازيل بحجم أصغر بكثير من هذا النوع من الفيروسات.

سبب تسميه يارا

وفي السياق ذاته أعلن الفريق البحثى المكتشف للفيروس عن إطلاق اسم يارا على الفيروس، حيث أنه يعني  باللغة المحلية “أم كل المياه”، وهى شخصية أسطورية برازيلية، يعتقد أنها لحورية بحر يقال فى أسطورتها أنها سوف تقوم بجذب  البحار تحت المياه معها إلى الأبد.

ويقول العلماء إنهم سجلوا تسلسل جينىى غامض  لهذا الفيروس، ووفقا لهذا الكلام فإنه لم يتم العثور على هذا المكونات من  قبل فى أى فيروس مكتشف على مدار السنوات الماضية.

ووفقا لموقع ساينس أليرت فإن العالمين اللذان اكتشفا هذا الفيروس اكتشفا من قبل فيروس مشابه يدعى “توبان” وينتشر في المياه أيضا.

طفيلي أنبوبي

ووفقا لبعض التقارير فإن فيروس البرازيل المكتشف حديثا ينتمي إلى مملكة الطلائعيات وشعبة الأنبوبيات، كما أنه كائن حي وحيد الخلية يعيش داخل الجسم بشكل طفيلي.

ومع تتبع الجينات الخاصة بالفيروس الجديد من قبل فريق علمي، أكد أن النتائج تظهر أن 90% من الجينات داخل الفيروس غير معروفة ولم يعثر عليها من قبل.

وأعلن الفريق العلمي اكتشافهم سلالة جديدة من فيروسات الأميبا، إذ يعتبر من الفيروسات التي لها أصل وتطور محير، مؤكدين أن بعض البروتينات في فيروس «يارا» تشبه تلك الموجودة في الفيروسات العملاقة، ولكن، ما يزال من غير الواضح مدى ارتباطها ببعضها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق