آخر الأخبارالعالمتقارير وتحليلاتسلايد

ما بين الحجر والإغلاق والإجراءات المشددة.. الصين تبدأ مسيرة التعافي

مع تزايد فرض الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد التي بدأ تفشيه في البر الصيني نهاية العام الماضي، بات ما لا يقل عن ثلث سكان العالم مطالبون بالحجر المنزلي لمواجهة انتشار فيروس كورونا «كوفيد-19».

هل يشكل فيروس هانتا الجديد الذي ظهر بالصين خطورة على الإنسان؟

وعلاوة على إيقاف السفر بين البلدان، تحاول بعض الحكومات تقييد حركة الناس داخل حدود بلدانها الخاصة أيضاً ومنع الاختلاط بين الناس في الأماكن العامة، وذلك بعد أن أدى تفشي وباء كورونا إلى اتخاذ إجراءات غير مسبوقة في جميع أنحاء العالم، بدءاً من إسبانيا إلى الولايات المتحدة، في محاولة للحد من انتشار الفيروس.

كيفية طبقت الصين الحجر الصحي والإغلاق العام؟

كانت الصين أول الدول في العالم التي تحملت لأسابيع وطأة انتشار الفيروس الذي بدأ من ووهان، حيثت وجهت انتقادات كثيرة للحكومة الصينية بسبب طريقة تعاملها مع الفيروس في بداية تفشيه، إذ اتهم بعضهم بكين، بالتقليل من خطورة المرض وتفشيه.

ومع تدهور الوضع، أغلقت مدينة ووهان الصينية، إحدى أكبر مدن البلاد، وبؤرة تفشي الفيروس، إذ توقفت وسائل النقل فيها عن العمل، وأغلقت أماكن أخرى في البلاد، مما أثر على حياة عشرات الملايين من الناس، وخضع المواطنين لفحص درجات الحرارة في الشوارع، مع وجود حراس عند مداخل المباني السكنية لإبقاء الناس في منازلهم ومنعهم من الخروج.

الصين تتعافى من أزمتها وتمد يد العون لأوروبا بالمساعدات الطبية لتجاوز كورونا

كما تم اتهام الصين بتطبيق نظام المراقبة الجماعية لتقييد حركة الناس ومراقبة صحتهم.

وفي الوقت الذي أثنت فيه منظمة الصحة العالمية على كيفية معالجة الحكومة الصينة لتفشي وباء كورونا، والتي قد يكون من شأنها تقييد الصين لحقوق الإنسان، إلا أن بعض المنظمات الحقوقية انتقدت ردّ منظمة الصحة العالمية بخصوص طريقة معالجة بكين لمنع انتشار فيروس كورونا.

ومع انحصار الوباء بدأت الحياة الطبيعية للعودة من جديد ببطء إلى بعض المدن في الصين مع تحسن الوضع، بعدما سجل الوباء 81285 حالة إصابة مؤكدة، مع 3,287 حالة وفاة.

الصين تطلق أول قطار لـ أوروبا لمساعدتها على تجاوز محنة كورونا

الصين بعد الحجر الصحي

وبعد تطبيق إجراءات حازمة من حجر منزلي وإغلاق عام، لم تسجل الصين لأيام تلت إصابات محلية بحسب ما أعلنت السلطات الرسمية، في مؤشر إيجابي على نجاح المساعي الطبية في حصر تفشي فيروس كورونا محلياً، وبدء مسيرة التعافي،

وكانت اللجنة الوطنية للصحة في الصين أعلنت اليوم الخميس أن البر الرئيسي الصيني لم يسجل أي إصابات محلية، إنما سجل زيادة في حالات إصابات جديدة جميعها لمسافرين قادمين من الخارج، مؤكدة تسجيل 67 حالة جديدة حتى نهاية أمس الأربعاء صعودًا من 47 حالة في اليوم السابق ليصل إجمالي عدد الإصابات المؤكدة في البلاد إلى 81285 حالة.

وأوضحت أنها سجلت أيضًا إجمالي 3287 حالة وفاة بنهاية أمس الأربعاء بزيادة ست حالات عن اليوم السابق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق