آخر الأخبارتقارير وتحليلاتسلايدسياسة

ماحقيقة ظهور فيروس كورونا في إيران؟

 سادت حالة من الخوف والرعب في إيران بعد وفاة إمرأة مؤخرا، أكدت وسائل إعلام إيران أنها من المرجح إصابتها بفيروس كورونا القاتل في إيران، وتسارعت الأنباء بالخوف من انتشار الفيروس بعد وفاة المرأة البالغة من العمر 63 عاما في أحد مشتشفيات طهران.

وأكدت الصحف أن عددا من مسؤولي المستشفى قاد قاموا بإبلاغ مخفر 181 بوفاة المريضة التي كانت تعاني من أعراض أكدت وسائل الإعلام الإيرانية أنها شبيهه بتلك الأعراض الخاصة بمصابي فيروس كورونا القاتل، ولم تعلق في بداية الأمر وزارة الصحة الإيرانية على الخبر الذي بات ينتشر في وسائل الإعلام ويرفع المخاوف على مواقع السوشيال ميديا من حقيقة وفاة المرأة وأنتشار فيروس كوورنا في إيران.
وبعد ساعات طويلة من وفاة المرأة، نقلت وكالة مهر شبة الرسمية في إيران تصريحات لسعيد نمكي، وزير الصحة الإيراني، اليوم، الأربعاء، إذ أكد أنه لم يتم تسجيل أي إصابة في البلاد بهذا الفيروس القاتل، دون التعرض إلى سبب وفاة المرأة الإيرانية والتي تناقلت وسائل الإعلام أن سبب وفاتها يرجح لإصابتها بفيروس كورونا.

 

وكان كيانوس جهانبور، المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الإيرانية قد نفى في وقت سابق وجود حالات إصابة بفيروس كورونا في إيران، وهو ما رددته من قبل السلطات الصحية في إيران بنفيها أكثر من مرة وجود حالات إصابة مؤكده بفيروس كورونا في البلاد، بعد أن قامت بإيقاف رحلاتها مع الصين بعد تفشي فيروس كورونا. 

لكن صحيفة اتفاب يزد الإيرانية الإصلاحية، اعترفت في وقت سابق أنها لا يمكن الوقاية من فيروس كورونا بنسبة 100%، على لسان على رضا رئيسي، مساعد وزير الصحة الإيرانية، مؤكدا أنه لا يوجد أمصال له يمكن حقنها لمواجهته، وأكد مساعد وزير الصحة أنه لم يتم الكشف عن أي إصابات حتى الآن يفيروس كورونا.

وكان فيروس كورونا قد تسبب في قيام السلطات الإيرانية بإلقاء القبض على أحد الأفراد خلال الأيام الماضية، بعد قيامه بنشر فيديو لمواطن تم نقله إلى أحد المستشفيات بسبب إصابته بفيروس كورونا، وتداوله عددا كبيرا من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، لكن السلطات الإيرانية زعمت أنه مزور وليس حقيقة في خطوة للتعتيم على الأنباء التي تواردت حول وجود إصابات بفيروس كورونا.

وتأت تلك الخطوة بعد قيام السلطات الإيرانية بإجلاء عددا من الطلبة الإيرانيين من مدينة “ووهان” الصينية، بعد أن تم وضعهم في الحجر الصحي في العاصمة طهران، لخضوعهم إلى الكشف للتأكد من سلامتهم.

وكانت الصين قد أعلنت صباح اليوم الأربعاء عن وصول ضحايا فيروس كورونا إلى 1110 قتيل، مقابل  44,200 حالة إصابة سجلت في  في أرجاء الصين.

كما أعلنت وزارة الصحة العالمية، تغيير اسم فيرو كورونا، اليوم، ليطلق عليه اسم “كوفيد 19″، وأرجعت سبب تغيير الإسم إلى التمييز بين هذا الفيروس بعينه،كما أوصت منظمة الصحة العالمية (WHO) بالاسم المؤقت 2019-nCoV الذي يتضمن السنة التي تم اكتشافها فيها، “n” للإشارة إلى الجديد، و”CoV” لفيروس كورونا.

وأضافت لجنة الصحة العالمية أن الخطر الذى واجه الصين في عدم وجود اسم بعينه وفقًا للتقرير، أنه عندما لا يكون لديه اسم رسمي، قد يبدأ الناس في استخدام مصطلحات مثل China Virus، الأمر الذى يمكن يؤدي إلى رد فعل عنيف ضد فئة من السكان.

ويؤكد التقرير أنه مع سرعة الانتشار على وسائل التواصل الاجتماعي، تتمسك الأسماء غير الرسمية بسرعة ويصعب محوها من الذاكرة، لذا كان لابد من سرعة إطلاق اسم رسمي للفيروس، وتمثلت مهمة اختيار تسمية الفيروس رسميًا، إلى اللجنة الدولية لتصنيف الفيروسات (ICTV).

فيروس كوورنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق