آخر الأخبارتقارير وتحليلاتسلايد

مأساة إنسانية.. النازحون السوريون يهربون من جحيم الحرب إلى «هلاك البرد»

مأساة إنسانية يعيشها النازحون السوريون الفارين من المناطق التي شهدت معارك عنيفة في إدلب وحلب خلال الآونة الأخيرة، حيث تشير تقديرات المرصد السوري إلى أن هناك أكثر من 900 ألف نازح جراء التصعيد في إدلب منذ ديسمبر 2019 حتى فبراير 2020، وغالبيتهم يقبعون في منطقة جغرافية صغيرة جعلتهم في مأساة إنسانية حقيقية.

اقرأ أيضاً: هل العدوان التركي على سوريا يسبب نزاع إقليمي في المنطقة؟

مأساة النازحين السوريين

وتزايدت أعداد النازحين السوريين مع تصعيد القوات التركية من العنف على الأراضي السورية، ما تسبب في قتل الكثير من المدنيين، وتشريد الآلاف، في الوقت الذي يسعى فيه رجب طيب أردوغان حماية الميليشيات الإرهابية والتنظيمات المسلحة في سوريا.

اقرأ أيضاً: من سوريا إلى ليبيا.. كيف وظف أردوغان المتطرفين لخدمة مخططاته؟

في إطار ذلك، أكد الناشط رامي عبد الرحمن، مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن أسرة سورية توفيت جراء اختناقها من مدفأة بدائية في خيمة للنازحين تقع في جبل الزاوية بإدلب، مؤكدا في الوقت ذاته إلى أن هناك عددا من الحالات التي بدأت تصل إلى المشافي نتيجة البرد القارس وعدم وجود التدفئة.

اقرأ أيضاً: دحر إرهاب تركيا و«أردوغان».. الجيش الليبي يسحق المرتزقة السوريين

أوضاع صعبة

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، في تصريحات تليفزيونية، اليوم الخميس، الموافق 13 فبراير 2020، إن القوات التركية قصفت خلال الساعات الماضية تمركزات أمنية تتبع الجيش السوري في سراقب وريف حلب الغربي، مشيرا إلى أن القوات السورية تسعى إلى الوصول لبلدة الأتارب، مضيفا :” لكن يبدو أن هذا الأمر بات صعبا في الوقت الحالي نتيجة وجود طوق من قبل قوات الاحتلال التركي في محيط الأتارب، كما أن جنوب تلك المنطقة مكتظ بالنازحين”.

اقرأ أيضاً: أردوغان يحمي الإرهابيين في سوريا.. ودمشق ترد

بلدة الأتارب

وأشار مدير المرصد السوري، إلى أن بلدة الأتارب أصبحت فارغة من السكان بشكل كامل، حيث توجه النازحين إلى عفرين في الشمال السوري، بينما تمكنت القوات الروسية من تأمين طريق دمشق – حلب الدولي.

وأوضح رامي عبد الرحمن، أن الاتفاقيات التركية السورية لا تزال في مراحلها الأولى، وإذا ظل الوضع كما هو عليه ووافقت أنقرة على السيطرة على الشرطة المدنية التابعة للقوات السورية، وبذلك سيكون هدف موسكو قد تحقق.

وأشار مدير المرصد السوري، إلى مقاومة القوات السورية لهجمات الميليشيات والتنظيمات المسلحة في بعض المناطق، مشيرا إلى أن تصريحات تركيا حول مقتل 55 عنصرا من قوات الجيش السوري و100 آخرين أمس الأول مجرد أرقام غير صحيحة على الإطلاق.

اقرأ أيضاً: سوريا: تصريحات أردوغان جوفاء بعد انكشاف دوره في دعم الإرهاب

وتابع :” هناك خسائر بشرية في صفوف التنظيمات المسلحة.. كما أن هناك حالات نزوح مستمرة بشكل كبير وبعض من النازحين يبيتون في العراء بسبب عدم توفر أماكن سكنية”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق