آخر الأخبارسلايدمنوعات

كيف علقت الفنانة شويكار على شائعة وفاتها؟

 بعد غيابها عن الساحة الفنية لسنوات طويلة، عادت الفنانة شويكار من جديد لتصدر ترند جوجل، بعد الشائعة التي لاحقتها مؤخرا والمتعلقة بوفاتها.

،وسرعان ما انتشرت الشائعة على نطاق كبير بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي اللذين بادروا بتدشين هاشتاج باسمها على موقع التدوينات القصيرة «تويتر» لتناول عددا من الصور الخاصة بها في الأعمال الفنية التي اشتهرت فيها بدور الدلوعة لتحظى على محبة جمهورها طيلة السنوات الماضية.

وبخفة دم ميزت الفنانة أكدت في مداخله لها على برنامج «كل يوم» المذاع على قناة «ON E» الفضائية،  أنها بصحة جيدة، قائله: «أنا كويسة أوي والحمدالله، وبتابع المسلسلات وبعض برامج التوك شو، وبتفرج على مسلسل ختم النمر.. إيه الجمال ده.. صحيح الدهن في العتاقي».

وتبلغ الفنانة المصرية من العمر 81 عاما، إذ ولدت في عام 1938، واسمها شويكار إبراهيم طوب ثقال، لأب تركي وأم شركسية، وكان والدها من أعيان الشرقية.

وفي بداية حياتها تعرضت الفنانة المصرية إلى صدمة بعد زواجها في سن صغيرة وهي لم تتجاوز الـ 16 عاما، بعد أن مات زوجها الأول في سن صغير نتيجة مرض خطير، لتصبح أرملة وهي صغيرة، بعد أن رزقت بابنتها منه الله، وعملت شويكار على استكمال دراستها بعد ذلك. 

وبعدها بدأت في دخول عالم الفن لتقدم أعمالاً سينمائية مميزة مع الفنان فؤاد المهندس، قبل أن يعرض عليها الزواج على خشبة المسرح، بخفة ظل طالمها لازمته: «تتجوزيني يا بسكوتة»، فردت على الفور «وماله»، لتبدأ رحلة سينمائية ومسرحية ممتدة للزوجين قبل أن يقررا الطلاق في نهاية الأمر.

كما قامت الفنانة «شويكار» العديد من الأعمال منها «فيلم كلمني شكرا»، و«فيلم المجانين في نعيم»، و«مسرحية السكرتير الفني»، ومسرحية «سك على بناتك»، و «مسلسل ترويض الشرسة»، «امرأة من زمن الحب» وغير ذالك الكثير.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق