آخر الأخبارالعالمتقارير وتحليلاتسلايد

كيف ترى منظمة الصحة العالمية مستقبل وباء كورونا في العالم؟

مع ازدياد معرفتنا بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» خلال الأسابيع القليلة الماضية، عقب انتشاره المتسارع، يبقى الغموض يلف جذور الفيروس ومصدره ومستقبله أيضًا.

يذكر أن فيروس كورونا الذي وصفته منظمة الصحة العالمية بأسوأ أزمة صحية تواجه العالم، أودى بحياة ما لا يقلّ عن 21,524 شخصاً في العالم منذ ظهوره للمرة الأولى في ديسمبر.

وتم تشخيص أكثر من 478,347 إصابة في 196 بلداً ومنطقة منذ بدء تفشي الوباء، وعدد الإصابات المشخّصة لا يعكس سوى جزء بسيط من الحالات الحقيقية بعد أن أصبح العديد من الدول يكتفي بفحص الأشخاص الذين يجب إدخالهم إلى المستشفيات.

العراق يُمدد حظر التجوال لـ 11 أبريل لمواجهة كورونا

بداية غامضة

من المحتمل أن تكون بداية فيروس كورونا المستجد – وفقًا لدراسات أجرتها السلطات الصحية الصينية – في ديسمبر 2019، حيث زار 27 شخصًا من أصل أول 41 مصابًا (أي 66% منهم) أحد أسواق مدينة ووهان، وسط الصين الشعبية، ولكن التقارير تبين أن أول المصابين لم يدخل ذلك السوق، في حين يعود تقدير التاريخ الجزيئي للفيروس إلى نوفمبر 2019، ما يثير شكوكًا عن علاقة محتملة بين المرض والحياة البرية، الأمر الذي يزيد من غموض بداية انتشار فيروس كورونا.

وأودى الفيروس الذي صنفته منظمة الصحة العالمية على أنه جائحة، بحياة أكثر من 21 ألف شخص في العالم منذ ديسمبر، فيما وصل إجمالي عدد الإصابات المؤكدة في الصين إلى 81285 حالة و3281 وفاة.

كورونا يهاجم القصر الملكي في ماليزيا

تحذيرات الصحة العالمية

ومن جانبها، كشفت منظمة الصحة العالمية، عن أن العالم مقبل على إجراءات أشد لمواجهة فيروس كوورنا، مؤكدة أن هذا هو وقت التضامن العالمي لمواجهة تهديد كورونا، مطالبة بالتشديد على الإجراءات الاحترازية مثل منع التجمعات والسفر وأهمية غسل اليدين وتتبع الحالات المخالطة للحالات المصابة ورصدها.

وطالبت منظمة الصحة العالمية بأهمية حماية من يعمل في الخط الأول في المستشفيات من كوادر طبية وصحية.

وعن مستقبل فيروس كورونا في العالم، أكدت منظمة الصحة العالمية أن وباء «كوفيد-19» يهدد الإنسانية برمتها، حيث أطلقت المنظمة خطة رد إنساني عالمي تستمر حتى ديسمبر مع دعوة إلى تلقي مساعدات بقيمة ملياري دولار.

وتهدف خطة منظمة الصحة العالمية إلى السماح بمكافحة الفيروس في الدول الأشد فقرا في العالم وتلبية حاجات الأشخاص الأكثر ضعفا وخصوصا النساء والأطفال والمسنين والمعوقين ومن يعانون أمراضا مزمنة.

ديكتاتورية أردوغان تحول سجون تركيا إلى بؤرة لتفشي فيروس كورونا

مستقبل كورونا

وبعد مرور أكثر من شهر منذ أن أعلنت منظمة الصحة العالمية أن فيروس كورونا الجديد يمثل حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقاً دولياً، وتخطت الإصابات بالفيروس في جميع أنحاء العالم الـ 478,347 حالة، وزادت الوفيات عن 21 ألف حالة منذ بدء تفشي المرض.

وفي الوقت الذي يعمل فيه المسؤولون على وقف انتشار فيروس كورونا المستجد، من الصعب ألا نتساءل عما سيحدث بعد ذلك، متى وكيف سينتهي الفيروس؟.

وفقًا للمدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم جيبريسوس يتم الآن تطوير أكثر من 20 لقاحاً لفيروس كورونا، وأن أول تجربة سريرية لدواء مضاد للفيروس جارية.

في حين تشير بعض الدراسات إلى أن ذلك يحدث بسبب تغير الطقس أحياناً أو بسبب إصابة عدد كاف من الأشخاص بالعدوى ما يؤدي إلى تحصينهم.

كما ترجح بعض الدراسات أنه بحلول مايو أو يونيو أو يوليو، هذا الفيروس سينتهي بنفسه، لكن هذا لا يعني أنه سيذهب للأبد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق