آخر الأخبارتقارير وتحليلاتسلايدسياسة

كيف انتشر فيروس كورونا في تركيا بشكل مخيف؟

بالتزامن مع الإجراءات الوقائية الضعيفة التي اعتمد عليها النظام التركي في مواجهة تفشي فيروس كورونا الجديد في البلاد، بالمقارنة بالإجراءات الصارمة لعدد من دول العالم، بدأ الفيروس في التفشي في الأراضي التركية بشكل مخيف، وحصد أرواح عدد كبير من المواطنين، في ظل عدم وجود سياسات تحذيرية أو وقائية وصحية لتجنب انتشار العدوى بين المواطنين.

وأشارت المؤشرات إلى زيادة عدد الإصابات والوفيات في تركيا، طبقا لما أعلنه وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجة، حيث وصل عدد الوفيات إلى ٢١ حالة.

اقرأ أيضاً: كيف تستغل تركيا المهاجرين غير الشرعيين لضمهم لميليشيات الوفاق؟

كما ارتفع عدد حالات الإصابة إلى ٩٤٧ حالة في ظل تفشي واضح للفيروس في تركيا التي صارت تسجل يوميًا حالات إصابة جديدة تقدر بالمئات.

وكان قد حذر الطبيب الأكاديمي أمره ألتنديش، عضو هيئة التدريس في القسم البيولوجي بكلية الطب في جامعة هارفرد، من أن تركيا باتت في طريقها نحو السيناريو الإيطالي، فيما يخص تفشي الإصابة بفيروس كورونا المستجد، مشيرًا إلى أن حالات الإصابة تتضاعف في تركيا.

وذكر موقع تركيا الآن التابع للمعارضة التركية، أن الطبيب التركي ألتندي قال أن الخطر الأكبر هو أن أغلب المصابين بفيروس كورونا « كوفيد -19» الذي بات وباءً عالميًا، لا تظهر عليهم أعراض الإصابة، مؤكدًا أن الفيروس ليس مشكلة يمكن معالجتها في فترة قصيرة، محذرًا من أن تداعياته تشبه اقتراب أمواج تسونامي عاتية إلى المدن التركية.

وذكر الطبيب التركي أن أعداد حالات الإصابة المسجلة في تركيا تتسابق مع أعداد الحالات المسجلة في إيطاليا، محذرًا من أنه إذا لم تتخذ السلطات التركية تدابير احترازية أكثر حزمًا سيتجاوز الوضع في البلاد إيطاليا وفرنسا.

وأكد الطبيب التركي أن السلطات التركية تحاول إخفاء الأرقام الحقيقية لأعداد المصابين، داعيًا إلى أهمية تبطيئ اتساع بؤرة انتشار الفيروس خلال الفترة المقبلة من أجل التمكن من السيطرة عليه.

اقرأ أيضاً: تسجيل 3 إصابات بـ كورونا في صفوف جبهة النصرة الموالية لـ تركيا

ومن المفارقات أن السلطات الصحية التركية كانت قد طالبت بإخلاء سبيل الخبير المتخصص في الفيروسات الوحيد في تركيا، مصطفى أولشي، الذي اعتقلته سلطات تركيا بموجب قانون أصدره الرئيس التركي، حيث طالبت وزارة الصحة بالإفراج عنه للاستفادة من خبراتهم.

كان مصطفى أولشي قد كتب تغريدة على حسابه في «تويتر» قائلا: «ربما أنا الخبير الوحيد لدى تركيا في الفيروس التاجي (كورونا)، وعلى الرغم من تبرئتي قانونيًا احتجزت بموجب مرسوم القانون 3 سنوات ونصف السنة، متى سيتم التراجع عن هذا الخطأ؟».

وكانت قد أعلنت السلطات التركية عن تسجيل 277 حالة إصابة جديدة و12 حالة وفاة، ليرتفع عدد المصابين إلى 947، والمتوفين إلى 21 شخصًا من كبار السن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق