آخر الأخبارتقارير وتحليلاتسلايدسياسة

كيف اخترق إرهابيو تركيا اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب؟

مازال النظام التركي مستمر في خرق كافة التعهدات الدولية الخاصة بوقف إطلاق النار في إدلب السورية، حيث خرقت التنظيمات الإرهابية المدعومة من النظام التركي اتفاقية وقف الأعمال القتالية بريف إدلب فى سوريا.

واعتدت تلك التنظيمات الإرهابية على عدة محاور بالقذائف الصاروخية ورصاص القنص، فضلا عن اعتداء تلك التنظيمات الإرهابية على نقاط الجيش في محور داديخ ترنبة بريف إدلب الجنوبي الشرقي وعلى محور حنتوتين حزارين بالريف الجنوبي.

وكانت أيضاً وحدات الجيش السورى قد ردت على مصادر النيران ودمرتها بعد أن رصدتها بدقة وحققت إصابات مباشرة في صفوف الإرهابيين، حيث ردت وحدات الجيش السوري على مجموعات إرهابية مدعومة من النظام التركي حاولت الهجوم على مواقع للجيش على محور قرية حزارين بريف إدلب الجنوبى.

يأتي ذلك فيما تتواصل خسائر ميليشيات تركيا في سوريا وبالتحديد في إدلب السورية، في الوقت الذى سقط فيه عدد كبير من الجنود الأتراك، خلال هجوم من الجيش السورى على رتل عسكرى في مدينة إدلب.

وسبق أن صعدت أنقرة هجماتها من خلال ميليشياتها المسلحة فى مدينة إدلب السورية، فى محاولة منها لتعويض الخسائر الكبرى التي تتلقاها فى شمال سوريا، حيث أقدمت على إنشاء 3 نقاط عسكرية تركية جديدة بريف جسر الشغور فى إدلب.

اقرأ أيضاً: بعد عودته من سوريا.. وزير الدفاع الروسي يخضع لفحص «كورونا»

وفي وقت سابق أدانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسيف»، وكافة المنظمات الدولية قطع النظام التركي والتنظيمات الإرهابية التابعة له مياه الشرب المغذية لمدينة الحسكة والتجمعات السكانية التابعة لها.

واعتبرت تلك المنظمات الدولية أن هذا الأمر يعرض حياة نحو نصف مليون شخص للخطر، في الوقت الذي يبذل فيه العالم جهوداً للتصدي لفيروس كورونا قبل أن ينتشر.

يأتي ذلك فيما يواصل الاحتلال التركي وكافة التنظيمات الإرهابية التابعة له، ممارساتهم الإرهابية بحق المدنيين في مدينة الحسكة وريفها، واستمر بقطع مياه الشرب من محطة علوك بريف رأس العين عن مدينة الحسكة والتجمعات السكانية التابعة لها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق