آخر الأخبارتقارير وتحليلاتسلايد

«كنز كورونا».. الرابحون من تفشي الوباء القاتل 

لا شك أن وباء كورونا القاتل، أثر بالسلب على العديد من القطاعات حول العالم، كان أبرزها “الاقتصاد – الاستثمار – والسياحة – والصناعة” إلى جانب قطاعات عدة يعمل بها ملايين المواطنين حول العالم.

 

 

وعلى الرغم من هذا الانكسار والانهيار الذي يهدد العالم أجمع، إلا أن هناك قطاعات آخرى، كان وباء كورونا بالنسبة لهم كنز، حيث أدى إلى زيادة في المبيعات والأرباح، الأمر الذي جعل هذه القطاعات تعلن عن وظائف جديدة شاغرة نظرًا لكثرة الطلبات التي باتت تطرق أبوابها.

 

قطاع الصحة والصيادلة

يعد قطاع الصحة بمختلف أقسامه، وخاصة الدواء، أحد الرابحين من وباء كورونا القاتل، حيث كثرت طلبات الدواء والعلاج وخاصة المعنية بعلاج المناعة، نظرًا للعلاج والتحصين ضد وباء كورنا، يأتي ذلك إلى جانب أرباح مبيعات الأمصال والكمامات و “الجوانتي الطبي”، الذي تهافت عليها سكان العالم للتحصين ضد وباء كورونا القاتل.

 

قطاع الاتصالات

يأتي في المرتبة الثانية، قطاع الاتصالات والانترنت، خاصة بعد فرض الدول حظر تجوال، وانتشار حملات “خليك بالبيت”، الأمر الذي أجبر ملايين المواطنين على الجلوس بالبيت، وأدى ذلك لزيادة أرباح ومبيعات شركات الاتصالات،  خاصة بعدما أصبح “التليفون” والشبكة العنكبوتية المقصد الآمن للتواصل بين الأفراد والمجتمع ومتابعة الأحداث، بالإضافة إلى لجوء المؤسسات الحكومية والدولية إلى متابعة أعمالها عبر الشبكة العنكبوتية وعقد اجتماعاتها عن بعد.

 

صناعة المنظفات والورقيات

يأتي في المرحلة الثالثة، قطاع المنظفات والورقيات، فقد ذهب سكان العالم إلى شراء المنظفات والمعقمات مثل “الديتول والكلور والصابون والشور” بشكل مبالغ فيه، حتى أن عدد من المصانع والشركات الكبرى أعلنت عن مضاعفة أوقات العمل لتلبية طلبات العملاء.

أما قطاع الورقيات فكان له نصيب من الحظ، حيث ارتفعت نسبة شركات الورقيت في البورص التجارية، خاصة بعد تحقيق أرباح هائلة من بيع “المناديل” ومستلزمات التعبئة والتغليف، خاصة بعد نصائح الأطباء بضرورة المحافظة على النظافة الشخصية والأماكن المتردد عليها.

 

المتاجر الغذائية

الثلاثاء، 17 من مارس 2020، أعلنت شركة أمازون الدولية، أنها ستوظف 100 ألف عامل للمخازن وتوصيل الطلبات فى الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بعد زيادة طلبات الإنترنت، خاصة بعد تسوق المستهلكين بكثافة تخوفا من كورونا.

 لم تكن أمازون وحدها، حيث أعلنت سلاسل متاجر البقالة الأمريكية “ألبرتسونز وكروجر ورايليز”، توظيف عمالة جديدة لتلبية طلبات الشراء عبر الإنترنت.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق