آخر الأخبارتقارير وتحليلات

صور | أوروبا تنتفض دعمًا للأكراد وتنديدًا بعدوان تركيا على سوريا

نظم الآلاف من المتظاهرين برفقة شخصيات سياسية فرنسية تظاهرات جابت عدة مدن فرنسية، تنديدًا بالعدوان التركي على الأراضي السورية ودعمًا للأكراد.

وجاءت التظاهرات بعد دعوة المجلس الديموقراطي الكردي في فرنسا للتجمع في ساحة الجمهورية، ومن ثم التوجه إلى ساحة شاتليه في قلب باريس.

كما شارك برلمانيون فرنسيون من أحزاب اليسار في التظاهرات وألقوا كلمات تنديدًا بالعدوان التركي.

ومن جانبه، قال النائب إريك كوكريل عن حزب «فرنسا الأبية»: «ما يحصل في شمال شرق سوريا لا يعقل لأن أوفى حلفاء فرنسا، هؤلاء الذين أتاحوا النصر على داعش ميدانيا، هم مهددون اليوم».

اقتصاديًا وعسكريًا.. كيف رفض حلفاء تركيا إرهاب «نبع السلام»؟

فيديو يوثق بالصوت والصورة مجازر «أردوغان» والعدوان التركي في سوريا

انتهاكات تركيا مستمرة.. إعدام تسعة مدنيين رميًا بالرصاص شمال شرق سوريا

وتجمع حوالي 20 ألف شخص من ضمنهم شخصيات سياسية فرنسية رافعين لافتات تحمل «أردوغان القائد الفعلي لداعش» و«تركيا تجتاح روج آفا، وأوروبا تتأمل».

وتظاهر آلاف الأكراد في مرسيليا بجنوب شرق فرنسا، وفي ستراسبورج بالشمال الشرقي لفرنسا تظاهر ما بين 800 وألف شخص أيضا في وسط المدينة بهدوء.

كما تجمع المئات في ليون وبوردو منددين بـ «العدوان العسكري التركي» ومخططات التطهير العرقي الذي تقوم به تركيا ضد الأكراد السوريين.
كما ردد المتظاهرون في ليل بشمال فرنسا بينهم الكثير من النساء هتافات «اردوغان قاتل».

كما نظم الآلاف تجمعات أخرى في مناطق متفرقة من أوروبا، ردد فيها المتظاهرون هتافات: «أردوغان، إرهابي”، و”روج آفا، مقاومة»، في إشارة إلى مناطق الإدارة الذاتية الكردية في شمال شرق سوريا.

وشارك في ألمانيا آلاف الاشخاص بالتظاهرات الداعمة للأكراد في مختلف المدن في كولونيا وحوالى أربعة آلاف في فرانكفورت.

كما جرت تظاهرات منددة بالعدوان التركي في قبرص وأثينا ووارسو وبروكسل.
وتجمع المئات من الأكراد الهولنديين في لاهاي بوسط المدينة ونظموا مسيرة منددة بالعدوان التركي.
وتظاهر المئات كذلك في بودابست والالاف في فيينا.

وشنت تركيا الأربعاء عدوانًا على شمال سوريا ضد المقاتلين الاكراد بعد يومين من سحب الولايات المتحدة عسكريين أميركيين من مناطق في شمال سوريا على الحدود مع تركيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق