آخر الأخبارالعالم

صدمة قوية للملالي.. الصين تتوقف عن شراء النفط الإيراني

في صدمة قوية للملالي، أعلنت الصين قرارات جديدة تجاه شراء النفط الإيراني في مستهل تنفيذ المرحلة الثانية من العقوبات مطلع نوفمبر المقبل.

وذكر تقرير لصحيفة واشنطن تايمز الأمريكية أن الصين رغم رفضها لتنفيذ حظر شراء النفط الإيراني منذ اليوم الأول للعقوبات الأمريكية، إلا أن أكبر المصافي الحكومية وأحد البنوك أعلنوا عن وقف شراء شحنات جديدة من منتجات طهران النفطية، ما اعتبرته يؤشر على اتباع بكين لقرارات العقوبات الأمريكية على طهران.

من جهته، قال المحلل في مركز الدراسات الآسيوية، ريلي وولترز، “إن الشركات الصينية لا تعمل في الاستثمار بإيران فحسب، بل في سائر دول العالم، وإذا تم إدراج بكين في قائمة خرق العقوبات الاقتصادية للولايات المتحدة فسوف تتكبد خسائر فادحة، ولهذا تراجعت”.

وأشارت تقارير أن البنك الحكومي الذي يقع تحت إشراف شركة الصين الوطنية للنفط أوقف المدفوعات لإيران باليوان (العملة الصينية) منذ أول نوفمبر المقبل، إذ كان يشتري النفط من إيران بمبلغ يصل إلى 1.5 مليار دولار شهريًا.

أما في داخل إيران، استقبلت وسائل إعلام الحرس الثوري قرار عدم شراء المصفاة والبنك الصيني بحالة من الصدمة، إذ نشرت وكالة أنباء “تسنيم” المقربة من الحرس تقريرًا في هذا الصدد تحت عنوان: هل تستسلم الصين لسياسة الولايات المتحدة لمقاطعة النفط الإيراني؟

وأعلنت الشركة الوطنية الصينية ومصفاة سينوبيك الحكومية هذا الأسبوع عن عدم تسجيل أي طلب شراء شحنات جديدة من النفط الإيراني خلال الشهر المقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق