آخر الأخبارتقارير وتحليلاتسلايد

«شحات وبيتأمر».. إيران تستعطف العالم بشأن «كورونا» وترفض المساعدات

على الرغم من اعتراف السلطات في إيران، بعجزها وفشلها على مواجة أو الحد من تفشي وباء كورونا القاتل، مما أودى بحياة الآلاف؛ ومطالبة صندوق النقد الدولي بتقديم مساعدة مالية لمنع تفشي الوباء؛ إلا أن دولة الملالي لا تزال تكابر وترفض المساعدات التي تُقدم إليها، لكي تمكن من السيطرة على الوباء القاتل على حد قولها.

 

مساعدات طبية لإيران.. بداية القصة

الأحد 22 من مارس الجاري، أعلنت منظمة أطباء بلا حدود، والتي تتخذ من سويسرا مقرا لها، وصول أول شحنة مساعدات طبية إلى إيران، مساهمة منها ضد الجائحة التي تزلزل إيران والعالم.

لم يمر سوى يوم واحد، وأعلن السفير الإيراني في فرنسا، عبر “تويتر”، إقلاع ثاني شحنة مساعدات طبية من باريس متجه إلى طهران، وتضم (أدوية ومعدات طبية – بالإضافة إلى معدات مستشفى ميداني)، لافتًا إلى أنه سيتم نصبها بالتنسيق مع وزارة الصحة الإيرانية، لتكون جاهزة لتقديم الخدمات للمصابين بوباء كورونا القاتل.

 

مواصفات المستشفى الميداني

حسبما أعلنت منظمة “أطباء بلا حدود”، فإن الشحنة الثانية من المساعدات تضم (فريقًا طبيًا مكونًا من 9 أطباء واختصاصيين)، ومن المقرر أن يُقيم الفريق مركزًا للطوارئ بسعة 50 سريرًا لعلاج المصابين، داخل إحدى المستشفيات بـ أصفهان.

 

رفض مساعدات “أطباء بلا حدود”

لم يمر على إعلان السفير الإيراني سوى ساعات معدودة، حتى أعلنت السلطات الإيرانية، اليوم الثلاثاء 24 مارس 2020، رفضها عمل الفريق التابع لمنظمة “أطباء بلا حدود”، الذي كان يساعد في مواجهة فيروس كورونا المستجد، بالإضافة إلى رفضها القاطع بشأن إقامة مستشفى ميداني لعلاج مصابي كورونا في مدينة أصفهان.

 

 أسباب الرفض

مستشار وزير الصحة الإيراني،  ويدعى علي رضا وهاب زادة، كشف  عبر حسابه على تويتر، عن أسباب الرفض الإيراني لمستشفى “أطباء بلا حدود” قائلًا: “ليس هناك حاجة لتدشين مستشفى ميداني أجنبي، خاصة في ظل تنفيذ مشروع التعبئة الوطنية ضد كورونا، والاستفادة من الإمكانيات العلاجية للقوات المسلحة الإيرانية”.

 

إيران تستعطف النقد الدولي

في 13 مارس الجاري 2020، طلبت السلطات الإيرانية، مساعدة مالية من صندوق النقد الدولي، لمواجهة  فيروس كورونا. وقال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، في تغريدة له على تويتر: “طلبنا من صندوق النقد الدولي، تمويل طارئ، لمكافحة كورونا الذي تضررت منه إيران بشدة”.

من جانبه، قال محافظ البنك المركزي الإيراني: “طلبت في خطاب موجه لمديرة صندوق النقد الدولي 5 مليارات دولار، لمكافحة فيروس كورونا”.

 

رفض مساعدات أمريكا

رفض إيران لمساعدات منظمة “أطباء بلا حدود” لم يكن الأول من نوعه، عيث أعلن المرشد الأعلى الإيراني، آية الله علي خامنئي،  في 22 مارس 2020، رفضه القاطع لعرض الولايات المتحدة الأمريكية، بشأن مساعدة إيران في مكافحة وباء فيروس كورونا، موضحًا أن واشنطن إذا أرادت أن ساعد إيران فعليها رفع العقوبات الموقعة عليها.

 

كورونا يزلزل إيران

وحسب آخر إحصائيات صدارة عن وزارة الصحة الإيرانية، فإنه تم  تسجيل خلال الـ 24 ساعة الماضية، 1762 إصابة جديدة بفيروس كورونا، فيما تم تسجيل 122 حالة وفاة جديدة. ليصبح إجمالي أعداد المصابين بوباء كورونا في إيران 24811 حالة،  وإجمالي عدد الضحايا 1934 فرد.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق