آخر الأخبارالعالمتقارير وتحليلاتسلايدسياسة

ديكتاتورية أردوغان تحول سجون تركيا إلى بؤرة لتفشي فيروس كورونا

كتبت: إسراء عبد التواب

 في الوقت الذي يسعى العالم إلى الإفراج عن السجناء السياسيين مع تفشي انتشار فيروس كورونا في العالم، يتمسك الرئيس التركي، رجب طيب أدروغان، برفض الإفراج عن المعتقلين، وهو ما يثير المخاوف من تفشي الفيروس في سجون تركيا لإصرار النظام على الدفع بسجناء الرأي إلى مصير صعب.

وهو ما انتقده الرلماني السابق عن حزب الشعوب الديمقراطية الكردي، سري سريا أوندار، والذي وجه انتقادات حادة لحكومة الحزب العدالة والتنمية بسبب شمول العفو القضائي الذي يسعى حزب العدالة والتنمية وحليفه حزب الحركة القومية لتمريره المتهمين في جرائم الاستغلال الجنسي والاغتصاب، واستثناء المعتقلين السياسيين منه.

ووفقا لجريدة الزمان التركية فقد هاجم النائب الكردي هذ التمييز بعد ظهوره في مقطع فيديو من إعداد جمعية الحقوقيين الأحرار في تركيا، وقال: «ن العنصرية وعدم المساواة تتزايد في التشريعات القضائية الجديدة. من غير الممكن الموافقة على ذلك. يجب الرجوع عن هذا الخطأ قبل أن يصبح الوقت متأخرًا”.م على الأقل في ظل هذه الأوضاع».

الدكتور هشام الجرحي، الباحث في الشأن التركي، قال أن النظام التركي يتعمد التكتيم على عدد الإصابات بفيروس كورنا، فلا يمكن أن يقوم بالإفراج عن السجناء السياسين، لأن هناك غياب تمام لإدارة الأزمة لمواجهة الوباء المستجد.

وأضاف الباحث في الشأن التركي، في تصريحات خاصة لـ «صوت الدار» أن تركيا تعاني من تزايد الإصابات خلال الفترة المقبلة، بما يعرض حياة عدد من السجناء إلى الموت المحقق، في ظل وصول أعداد الوفيات إلى 44 وتجاوزها خلال الفترة المقبلة لهذا الرقم.

واستطرد «الجرحي» أن ما يُعمق أزمة السجناء وكورونا في تركيا، هو حبس عدداً من الكوادر الطبية منذ الإنقلاب الفاشل، في الوقت الذي كان أولى بالنظام أن يقوم بالإفراج عن تلك الكوادر الطبية لمواجهة الأزمة الصحية التي مرشح لتركيا أن تواجه فشلاً ذريعاً في مواجهتها لضعف القطاع الصحي في البلاد ووجود نقص شديد في إمكانياتها.

وأشار الباحث في الشأن التركي، أن «أردوغان» سيواصل عناده برفض الإفراج عن السجناء لأن يعشق الانتقام ولا يمتلك خاصية العفو عن المعتقلين وأن هناك ماي قرب من 300 ألف سجين في تركيا.

وأضاف الباحث في الشأن التركي، أن السجون في تركيا تعاني من نقص الأسرة وغير مؤهلة كما أن المسافة بين السجناء تكاد كون منعدمة، وهو ما يساعد على تفشي الفيروس في السجون التركية، بعد رصد أول حالة ومحاولة النظام التركي التغطية على هذا الخبر، بعدما تم تسريب خلال الآيام الأخيرة فيديو مصور من السجون يظهر تدني الخدمات الكبير فيها إلى جانب أنها غير آدمية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق