آخر الأخبارتقارير وتحليلاتسلايدسياسة

ذعر كورونا يصيب الاقتصاد والبورصة القطرية بهبوط تاريخي

في ظل ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد في قطر، تسبب ذلك في أزمة اقتصادية كبيرة، بعد تفشي الفيروس وسط العمال الوافدين، فضلًا عن عدد كبير من المواطنين، وهو ما تسبب في أزمة كبيرة للاقتصاد القطري الذي بات يعاني من كارثة اقتصادية من كافة الجهات.

وحتى كتابة تلك السطور كانت قد أعلنت وزارة الصحة القطرية، عن ارتفاع نسبة الإصابة بفيروس كورونا المستجد إلى 549 حالة، فضلًا عن تصاعد عدد حالات الوفيات بشكل كبير، في ظل تردي الوضع الصحي في قطر، وعدم اهتمام تنظيم الحمدين بالوضع الصحي لمحاربة تفشي فيروس كورونا الجديد في البلاد.

اقرأ أيضًا: تمرد وارتباك داخل سجون قطر بسبب تفشي فيروس كورونا

وخلال أمس سجلت اللجنة العليا لإدارة الأزمات في قطر 12 حالة جديدة بفيروس كورونا، منها 3 حالات لمواطنين قطريين قدموا من أوروبا، وبقية الحالات للعمال الوافدين الذين يعانون من الإهمال الشديد وعدم اهتمام السلطات الصحية في قطر بأوضاعهم المادية الصعبة.

يأتي ذلك قبل أن تقرر السلطات القطرية إغلاق كافة الأعمال التجارية  في البلاد، وهو ما أثر بشكل كبير على البورصة القطرية، وقاد كافة مؤشراتها للتراجع الحاد، في نهاية جلسات الأسبوع، بنسبة 0.65%، حيث خسرت البورصة القطرية 55.12 نقطة ليغلق عند مستوى 8479.20 نقطة.

يأتي ذلك الهبوط بضغوط هبوط 4 قطاعات، متأثرة بهبوط أسواق المال العالمية، وتراجع أسعار النفط، مع مخاوف تأثر تلك العوامل على الطلب والنمو العالمي للاقتصاد، كما بلغ حجم التداول ببورصة قطر بختام التعاملات، 128.7 مليون سهم بقيمة 289.2 مليون ريال عبر تنفيذ 8534 صفقة، وتراجع 19 سهما، فيما ارتفعت 24 سهما، واستقرت 4 أسهم.

اقرأ أيضًا: كورونا يزلزل قطر.. 13 إصابة جديدة بالوباء القاتل

وفي سياق متصل تراجعت 4 قطاعات ببورصة قطر، على رأسها قطاع البنوك والخدمات المالية بنسبة 1.96%، أعقبه قطاع النقل بنسبة 1.19%، تلاه قطاع التأمين بنسبة 0.68%، ثم قطاع البضائع والخدمات الاستهلاكية بنسبة 0.21%، فيما ارتفع قطاع الاتصالات بنسبة 3.37%، ثم قطاع العقارات بنسبة 1.02%، ثم قطاع الصناعات بنسبة 0.48%.

ويرى محللون اقتصاديون، أن كافة القطاعات الاقتصادية القطرية ستستمر في الهبوط بسبب مخاوف من تفشي فيروس كورونا المستجد بين الوافدين والعمال في قطر، فضلًا عن سوء الاهتمام بالمستشفيات وعدم وجود أماكن كافية لإقامة الحجر الصحي للمواطنين المصابين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق