آخر الأخبارتقارير وتحليلاتسلايدسياسة

خبير ليبي يكشف عن مناطق جديدة وقعت تحت سيطرة الجيش الليبي

مازال الجيش الوطني الليبي يحاول التقدم، والرد على كافة الانتهاكات التي تقوم بها ميليشيا حكومة الوفاق، التي يرأسها فايز السراج، والمدعومة من تركيا وقطر بشكل مباشر بالعتاد والسلاح، في انتهاك صارخ للقانون الدولي والشرعية الدولية.

وفي كل مرة يتهم فيها اختراق الهدنة المقررة من المجتمع الدولي في ليبيا من قبل الميليشيات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق في طرابلس، يرد الجيش الوطني الليبي على تلك الخروقات، ويسيطر على أراضٍ جديدة، من خلال بسط سيطرته على كافة مداخل مدينة طرابلس الليبية.

اقرأ أيضًا:   خطة أوروبية جديدة لمحاصرة أردوغان في ليبيا             

ومن جانبه أكد المستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب الليبي، فتحي المريمي، أن الجيش الوطني الليبي سيطر على عدة مناطق غرب ليبيا، وعلى الحدود الليبية التونسية، وأبرزها مناطق رغدالين وجميل، وأبو كماش وصبيعة وكل المناطق التي هي غرب العاصمة الليبية طرابلس وتم تحريرها مؤخرًا من قبضة الميليشيات المسلحة.

وأضاف المريمي، في تصريحات خاصة لـ”صوت الدار” أن القوات المسلحة الليبية بقيادة المشير خليفة بن قاسم حفتر، ستتمكن من السيطرة على كافة الأراضي الليبية في القريب العاجل، من خلال الدعم الكامل الذي يتلقاه الجيش من المواطنين الليبيين والقبائل الليبية على اختلافها والتي أعلنت دعمها للجيش الوطني الليبي في حربه ضد الميليشيات المسلحة التابعة لحكومة طرابلس غير الشرعية.

اقرأ أيضًا: هل يُجبر كورونا وضغط المعارضة أردوغان على التراجع في ليبيا؟

وأشار إلى أن مجلس النواب الليبي يبذل قصارى جهده للتعريف بجرائم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عالميًا، بعد أن أعلن الرئيس التركي أردوغان علانية وأمام العالم أجمع أنه يرسل مرتزقة ومقاتلين تابعين لجبهة النصرة في سوريا إلى ليبيا، لتنفيذ أجندة إرهابية للرئيس التركي، وبدعم مالي وعسكري كبير من جانب تركيا وقطر على وجه التحديد

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق