آخر الأخبارالعالمتقارير وتحليلاتسلايدسياسة

حزب أردوغان ينهار.. استقالات مليونية تضرب الحزب الحاكم بتركيا

يبدو أن حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا ينتظر مستقبلا قاتما بعدما أعلنت ملايين المنضمين للحزب الذي يترأسه رجب طيب أردوغان استقالتهم عنه، حتى أن الأرقام المعنية تشير إلى انفرط عقد الحزب بعد مغادرة عدد كبير من قادته التاريخيين على رأسهم أحمد داود أوغلو، وعدد من منظريه البارزين أيضا.

وتأتي هذه الاستقالات بالتزامن مع تراجع الحزب على المستوى الشعبي، حيث خسر في الانتخابات التي جرت صيف العام الماضي أكبر المدن التركية على رأسها أنقرة وإسطنبول، حتى أنه لما طعن الحزب على نتائج الانتخابات في أسطنبول جاءت النتائج مزعجة جدا للعدالة والتنمية في جولة الإعادة التي فاز فيها إمام أوغلو.

استقالات بالملايين

آخر الإحصاءات الخاصة باستقالات حزب أردوغان ما قاله النائب التركي المعارض، جورسال تكين،  عضو حزب الشعب الجمهوري، والذي أكد أن عدد الأعضاء المستقيلين من العدالة والتنمية يفوق المعلن رسميا.

وقال تكين إن عدد المستقيلين من حزب أردوغان يبلغ 1.5 مليون عضو، مشيرا إلى أن  الأرقام الحقيقية للعدد الكلي للمستقيلين من الحزب الحاكم غير واضح بسبب التباطؤ المتعمد من قبل المحكمة العليا، والتي كان مفترض أن تعلن عن الاستقالات فور تقديمها.

ووفقا لإحصاءات نيابة المحكمة العليا في تركيا فإن عدد أعضاء حزب العدالة والتنمية يصل 9 ملايين و816 ألف و987 عضوا، وذلك بعد أن كانوا  10 مليون و719 ألف و234 عضوا في عام 2017.

ويؤكد تكين أن عمليات الاستقالات وإسقاط العضوية، لم تعلن بسبب  إبطاء إجراءات المحكمة العليا، منوها إلى أن الرقم الحقيقي سوف يكون صادما للكثيرين عند إعلانه.

وأشار المعارض التركي إلى أن السبب الرئيسي للاستقالات من  حزب أردوغان يرجع إلى المشاكل الاقتصادية التي تعاني منها البلاد، إضافة لانفصال عدد كبير من الأعضاء البارزين في الحزب، وأن المواطنين سئموا من المناخ السياسي الغريب على مجتمعهم.

الكوادر تغادر العدالة والتنمية

وخلال الأشهر الماضية شهدت حزب العدالة والتنمية هزات متتابعة بعد استقالة كل من أحمد داود أوغلو وعلي باباجان رئيسا الوزراء السابقين، وإعلان  كل منها تأسيس حزب جديد.

 

وكان عدد من رؤساء المقاطعات قد أعلنوا عن استقالتهم من في حزب العدالة والتنمية، على رأسهم  رئيس مقاطعة سيرت فوات، أوزغور تشالابكولو ورئيس مقاطعة إيدر أحمد توتولماز.

 

 الأمر لم يتوقف على رؤساء المقاطعات فأعلن وزير العدل الأسبق سعد الله إرجين أيضا استقالته من حزب العدالة والتنمية، والتي جاءت بعد استقالة  كل من الوزراء السابقين بشير أتالاي، وحسين تشيليك، ونهاد إرغون.

 

 الأزمة تزداد داخل حزب العدالة والتنمية بعدما أعلن حزب المستقبل الذي يترأسه حليف أردوغان السابق أحمد داود أوغلو، أن أوغلو سينافس أردوغان خلال الانتخابات الرئاسية القادمة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق