آخر الأخبارتقارير وتحليلاتسلايد

«أبطال العراق».. عملية عسكرية لتطهير بلاد الرافدين من فلول داعش

استكمالا لجهود العراق في مواجهة فلول تنظيم داعش الإرهابي، وملاحقة عناصره على الحدود، أطلق الجيش العراقي عملية عسكرية أطلق عليها عملية  «أبطال العراق» لمواجهة عناصر داعش الهاربة على الحدود مع سوريا والأرن.

وأكدت خلية الإعلام الأمني لوكالة الأنباء العراقية، أن القوات الأمنية تواصل مهامها وواجباتها في مكافحة التحديات الأمنية وحماية العراق من أي تهديد من خلال تقييم الموقف الأمني وتنفيذ العمليات العسكرية والأمنية بشكل مخطط له وفق متطلبات الاستخبارات.

كما أكدت الخلية الأمنية أن الفريق الأول الركن عثمان الغانمي ونائب قائد العمليات المشتركة، الفريق الركن قوات خاصة عبد الأمير رشيد يار الله ترأسا اجتماعاً أمنيا عملياتيا في قيادة عمليات الجزيرة ضم قادة العمليات وممثلي صنوف القوات المسلحة وخلية الإعلام الأمني

وخلال الاجتماع تم إصدار الأوامر لقادة العمليات لإطلاق المرحلة الأولى من عمليات أبطال العراق ضمن محاور محددة وتحديد القطاعات المشاركة فيها والصنف الساندة لها.

كما تم استعراض كامل للموقف الأمني والاستخباري في قواطع المسؤولية ضمن محافظة الأنبار والحدود المشتركة مع المحافظات الأخرى وخصوصا خط الحدود العراقية مع سوريا والأردن.

وتتزامن تلك العملية مع جهود الجيش العراقي في القضاء على فلول تنظيم داعش، إذ أطلق في عهد عادل عبد المهدي، رئيس الوزراء العراقي المستقبل، في عام 2019 عملية عسكرية مشابهة عرفت بـ «إرادة النصر» لتمشيط الحدود مع سوريا لملاحقة عناصر تنظيم داعش، وأكد حينها «عبد المهدي» أن الإرهاب لا يزال موجوداً في العراق، لكنه تعهد بأنه لن يمنح مقاتلي داعش فرصة «للاستقرار».

ورغم إعلان النصر على داعش في يوليو من عام 2017 إلا أن العراق شهد عددا من التفجيرات المتفرقة في العراق من قبل عناصر داعش، وهو ما آثار المخاوف من نشاط عناصر التنظيم في الأراضي العراقية من جديد بعد مقتل قاسم سليماني، وما تبعه من توتر في العراق، أدى إلى تعليق بعض الدول المشاركة في التحالف الدولي لمواجهة داعش لعملياتها في العراق، وهو ما استغلته عناصر داعش الهاربة إلى محاولة العودة مجددا لتنفيذ عددا من العمليات الإرهابية المتفرقة التي ساتهدفت عددا من القوات الأمنية في العراق.

كما تواصل القوات العراقية عمليات التفتيش والتطهير وملاحقة فلول «رداعش» في أنحاء البلاد، لضمان عدم عودة ظهور التنظيم الإرهابي وعناصره الفارين مجددا، بينما تتمركز قوات الحشد الشعبي على الشريط الحدودي مع سوريا للتصدي لمحاولات تسلل عناصر التنظيم الإرهابي المتكررة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق