آخر الأخبارالعالمتقارير وتحليلاتسلايد

تركيا ترسل أخطر العناصر الإرهابية من قادة «القاعدة» و«داعش» إلى ليبيا 

لم تتوقف تركيا عن إرسال مقاتلي تنظيم القاعدة وقيادات التنظيمات الإرهابية إلى العاصمة الليبية طرابلس، لكن عمدت تركيا مؤخرًا إلى إرسال أبرز قيادات التنظيمات الإرهابية التي تقاتل بجانب الميليشيات المسلحة المدعومة من قطر وتركيا وحكومة الوفاق غير الشرعية.

وأعلن اللواء أحمد المسماري، المتحدث الرسمي باسم الجيش الوطني الليبي، أن أنقرة أرسلت قيادات إرهابية تابعين لـ  «جبهة النصرة» ولتنظيم «القاعدة»، و«داعش»، لدعم قوات حكومة «الوفاق» غير الشرعية في طرابلس والمدعومة من قطر وتركيا، مؤكدًا أن القوات المسلحة الليبية حصلت على معلومات ووثائق تفيد بأن تركيا أرسلت 229 إرهابيًا من سوريا إلى ليبيا.

اقرأ أيضًا: خبير أمني يطالب بتوقيع عقوبات على تركيا وإخوان ليبيا

ومن أبرز الإرهابيين الذين وضعتهم تركيا على رأس قوائم المقاتلين المرتزقة التي أرسلتهم إلى ليبيا الإرهابي المصنف على قوائم الإرهاب لعدد من الدول أسامة السيد قاسم، ويكنى «أبو الحارث المصري»، وهو محكوم عليه بمجموع أحكام تزيد عن 50 عامًا من السجن، في قضية اغتيال الرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات.

وتفيد الوثائق بأن أسامة السيد قاسم مطلوب للأمن المصري في قضية اغتيالات، وسبق له أن نجح في الهروب إلى ليبيا عام 2013 وانضم إلى تنظيم «أنصار الشريعة» في بنغازي، قبل أن يتحول إلى سوريا عام 2016 بعد قضاء الجيش الليبي على التنظيمات الإرهابية في الشرق الليبي.

ومن أبرز القيادات الإرهابية التي استعانت بهم تركيا في طرابلس بلال بن يوسف بن محمد الشواشي، ويكنى بـ «أبو يحى زكريا»، وهو تونسي الجنسية، وسبق له أن سافر م إلى ليبيا عام 2013 عقب الثورة الليبية، وانتقل منها إلى تركيا ليظهر في سوريا بمدينة الباب ضمن صفوف ميليشيات «جبهة النصرة».

وبعد أن انضم أبو يحي زكريا إلى جبهة النصرة انضم في وقت متأخر إلى تنظيم «داعش» الإرهابي قبل هروبه إلى تركيا، وهو إرهابي خطير تم التعاقد معه لدعم صفوف قوات حكومة «الوفاق» غير الشرعية في طرابلس الليبية.

اقرأ أيضًا: ألمانيا تعلق على قرار مجلس الأمن بشأن ليبيا: خطوة لإنهاء الأزمة

بالإضافة إلى ذلك تمكنت تركيا من نقل الإرهابي يحيى طاهر فرغلي، إلى طرابلس، ويكنى «أبو الفرج الفرغلي»، وهو رئيس المكتب الشرعي لحركة «أحرار الشام» التي تتبع إلى تنظيم «القاعدة»، وشارك في تأسيس 9 كتائب قتالية باسم «كتائب الفتح» يتواجد معظمها في ليبيا.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن تركيا دربت ومولت عددًا من التنظيمات الإرهابية في سوريا وأصبحت تضم مقاتلين سبق لهم أن قاتلوا في صفوف تنظيمي القاعدة وداعش وغيرها من الجماعات المسلحة، وارتكبوا فظائع ضد الجماعات الكردية والمدنيين السوريين، فيما تستعين تركيا بهم خلال تلك الفترة في القتال الدائر في العاصمة الليبية طرابلس في مواجهة الجيش الوطني الليبي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق