آخر الأخبارالوطن العربيسلايد

تحديد حصص من الوقود لكل مركبة في السودان لمواجهة أزمة النقص

قررت وزارة الطاقة والتعدين السودانية تحديد حصص محددة من الوقود لكل مركبة.

يأتي ذلك في محاولة للقضاء على ظاهرة الصفوف أمام محطات الوقود، التي باتت تؤرق السودانيين.

وأكد عادل علي إبراهيم، وزير الطاقة والتعدين السوداني أن المشكلة التي سببت تراص الصفوف أمام محطات الوقود، هى أن هناك خط أنابيب حدث فيه عطل جزئي نعمل على صيانته.

فصلهم الإخوان.. الحكومة السودانية تعيد 621 موظفا للعمل 

وأوضح «إبراهيم» أنه تم التنسيق لزيادة الاستيراد عن طريق ميناء بورتسودان شمال شرقي السودان، وتم تفريغ باخرة والثانية سيتم تفريغها قريبا، من أجل تغطية النقص الناتج عن تعطل هذا الخط.

وأضاف الوزير السوداني، أن انسياب الوقود لم يعد كالسابق، وإن كان المخزون متوفرا، والإمداد عن طريق الاستيراد سيستمر، لكن التدفق من بورتسودان إلى الداخل، يواجه ضيقا، وبالتالي المحطات قد تتعرض لمزيد من الصفوف.

وتابع: «سنلجأ إلى إجراء، وهو تحديد حصص محددة لكل مركبة أو سيارة، من أجل الإسراع في إنهاء وقوف الصفوف، وعدم إضاعة زمن المواطنين في الوقوف طويلا أمام محطات الوقود، وحتى لا يحدث انزعاج بين الناس».

وأردف: «الوقود متوفر لكن لا بد من توزيعه بطريقة ما حتى إصلاح خط الأنابيب».

أول تعليق من قوى الحرية والتغيير السودانية على لقاء البرهان بنتنياهو

يشار إلى أن مجلس الوزراء السوداني، ناقش اليوم المعاناة التي يتكبدها السودانيون للحصول على المواد البترولية والأسباب التي أدت إلى ذلك، وهى تعطل جزئي في خطوط أنابيب خام البترول، الذي أدى لتوقف ثلثي طاقة “مصفاة قري” للبترول، إلى جانب تأخر واردات المواد البترولية.

كما قرر الاجتماع إجراء تحقيق فوري في مسببات العطل الجزئي في خط الأنابيب، وتوجيه وزارة المالية لتأمين الموارد المالية الكافية والمطلوبة لمواجهة احتياجات السودان لمدة عام، كما وجه الاجتماع وزارتي المالية والتخطيط الاقتصادي والطاقة والتعدين إلى الإسراع بإجراءات تخليص البواخر الاربع التي وصلت ميناء بورتسودان.

ماذا يعني الاتفاق الإطاري بين الخرطوم والحركة الشعبية السودانية؟

وأعلن الاجتماع تأييد إجراءات وزارة الطاقة والتعدين بترشيد حصص توزيع المحروقات على كل المركبات العامة والخاصة، وقرر تشكيل لجنة من وزراء شؤون مجلس الوزراء، والمالية والتخطيط الاقتصادي، والطاقة والتعدين، والصناعة والتجارة تكون في حالة انعقاد دائم، لمتابعة الأزمة، وتنفيذ القرارات المتخذة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق