آخر الأخبارتقارير وتحليلاتسلايدسياسة

بعد فرار الميليشيات الإرهابية.. حدود ليبيا الغربية في قبضة الجيش الوطني

حقق الجيش الليبي  انتصارا استراتيجيا اليوم مكنه من السيطرة الكاملة على الحدود الليبية التونسية، بعدما بات معبر رأس جدير الحدودي تحت تصرف قواته، التي سيطرت أيضا على عدد من المدن والقرى الحدودية التي تبعد 130 كيلو متر عن العاصمة طرابلس.

ووفقا لمراقبين فإن التقدم الذي حققه الجيش اليوم الخميس، يعد مكسبا جديدا يضاف لمكاسبه السابقة، خصوصا وأن الأهالي استقبلوا قوات الجيش بالترحيب والاحتفالات وهو ما ساعد القوات في إحكام السيطرة على المدن المحررة عقب فرار الميليشيات الإرهابية التابعة لحكومة فائز السراج، الموالية لتركيا.

تحرير مدينة زلطن

 وأعلنت كتيبة طارق بن زياد المقاتلة،  التابعة للجيش الليبي في الساعات الأولى من اليوم الخميس تحرير مدينة زلطن الحدودية، والتي تتمتع بموقع استراتيجي، وسط ترحيب من الأهالي.

 وقالت الكتيبة في بيان لها نشرته عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك، إن السرايا التابعة لها تقوم حاليا  بتمشيط المدينة وتأمين شوارعها بعد فرار قوات السراج منها.

اقرأ أيضا: هل يُجبر توحش كورونا في تركيا أردوغان لـ التخلي عن أطماعه في ليبيا؟

وتعود أهمية مدينة زلطن كونها تقع في المنطقة الغربية الحدودية وتبعد 130 كلم عن العاصمة طرابلس، وتحدها مدينة زوارة من الشرق، والحدود التونسية من الغرب، والبحر الأبيض المتوسط من الشمال، أما الجنوب فيحدها مدينة رقدالين والعسة التي باتت هي الأخرى تحت سيطرة الجيش الليبي.

معبر رأس جدير 

لم يقف الانتصار عند مدينة زلطن فتمكن القوات الليبية المسلحة من السيطرة على معسكرات تابعة للمليشيات الإرهابية قرب الحدود مع تونس، على رأسها معسكر طريق رقدالين التابع لمليشيات الإرهابي أسامة جويلي وبسطت كامل سيطرتها عليه.

وأفاد مصدر عسكري أن القوات الليبية سيطرت أيضا على معسكر العسة التابع لحرس الحدود الليبي الوحيد بجوار الحدود التونسية، وسيطرت أيضا على مدينة رقدالين أقصى الحدود الغربية مع تونس.

وبالنسبة لمعبر رأس جدير الحدودي فحاليا هو تحت السيطرة الكاملة من قبل الجيش وفق مصادر مطلعة، حيث سيطرت القوات على منطقة بوكماش شرق المعبر، إلا أن وسائل إعلام ليبية محلية أكدت أن الادارة العامة للمنافذ التابعة لوزارة داخلية الوفاق أعلنت انشقاقها والانضمام لقوات الجيش الوطني.

 

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صوراً تظهر سيطرة قوات الجيش على المعبر الحدودي.

وقالت المصادر إن قوات الجيش الوطني لم تدخل بعد إلى المنفذ على الرغم من انسحاب قوات الوفاق التي تنتمي إلى مدينة زوارة ، مؤكدا أن القوات حاليا تنتظر أوامر من القيادة العامة للتنسيق وإبلاغ السلطات التونسية بالتطورات الجديدة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق