آخر الأخبارالعالمتقارير وتحليلاتسلايدسياسة

بعد ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي.. أتراك يلجأون لـ البطانية الكهربائية

أشعلت أزمة ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي في تركيا، إقبال الأتراك على البحث عن سبل جديدة لمواجهة تصاعد الميزانية المرهقة بفواتير الغاز الطبيعي في المنازل، بعد فشل الحكومة في دعم الوقود والغاز. 

وهو ما جعل عددا كبيرا من الأتراك يلجأون إلى الدفاية الكهربائية للتغلب على  الطقس البارد في الشتاء.

اقرأ أيضا: إرهاب تركيا يُزيد تعقيد الصراع في ليبيا.. و«أردوغان» يعادي الشرعية الدولية

ووفقا لجريدة الزمان التركية، فقد أكدت أن البطانية الكهربائية القابلة للشحن، تربعت على رأس أولويات الأسر التركية لاقتنائها، بعد فشلهم في مواجهة ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي، وهو ما جعل مخزون المحلات من البطانية الكهربائية ينفذ لإرتفاع الإقبال على شرائها، كونها أقل ثمنا من استخدام الدفايات الكهربائية في المنازل.

وتراوحت سعر البطانية لتبدأ من 40 ليرة، ويواجه الشعب التركي مأساة كبيرة بسبب ارتفاع فواتير الغاز الطبيعي، والذي أرهق ميزانيات الأسر ضمن سلسلة من الأسعار المرتفعة التي طالت كلا من الكهرباء والبنزين.

ودفعت الأسعار المتتالية لارتفاع الغاز في تركيا، محتجون أتراك لتنفيذ عددا من الوقفات الاحتجاجية في مدن أنقرة وإسطنبول وإزمير، رفضا للارتفاع غير المبرر في أسعار فواتير الغاز الطبيعي.

وقد شجب المحتجون السياسات الحكومية الحالية التي يتبعها نظام «أردوغان»، رافعين لافتات تعبر عن غضبهم الشديد من قرارات حكومة حزب العدالة والتنمية بزيادة أسعار الغاز.

لتمتد المظاهرات إلى العاصمة أنقرة، كما شهدت كلا من مدن أزمير واسطنول، خلال الأيام الماضية احتجاجات واسعة رافضة لإرتفاع أسعار الغاز.

وتتزامن تلك الاحتجاجات مع عجز الحكومة عن توفير وإقرار الدعم على فواتير الغاز الطبيعي، إذ أكد تقرير سابق لهيئة الإحصاء الأوروبية، أن تركيت تحتل النسبة الأكبر بين الدول الأوروبية الأعلى سعرا في زيادة أسعار الكهرباء مقارنة بالقوة الشرائية للمواطنين.

ووفقا للاحصائيات فقد احتلت تركيا بين عامي 2017 و2018 نسبة 33.7% من ارتفاع أسعار الغاز، ثم في النرويج التي جاءت في المركز الثاني بنسبة زيادة بلغت 20.4%، ثم قبرص الجنوبية بزيادة 19.6%.

وأشار التقرير إلى أن الضريبة التي تطبقها تركيا على أسعار الكهرباء بقيمة 20% أقل من متوسط الضريبة المطبقة في دول الاتحاد الأوروبي بنسبة 37%.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق