آخر الأخبارالوطن العربيتقارير وتحليلاتسلايد

باحث يشكك في إمكانية التزام تركيا بالقرار الأممي بشأن ليبيا

في الوقت الذي تزداد فيه التساؤلات حول مصر القرار الأممي بشأن وقف إطلاق النار في ليبيا، و هو القرلر رقم ٢٥١٠ والذي يفرض ضرورة وقف إطلاق النار في ليبيا بموافقة ١٤ عضو وامتناع روسيا عن التصويت، تزداد أيضاً التساؤلات حول مدى التزام الأطراف المتحاربة بذلك القرار.

اقرأ أيضاً: تحالف الشر.. تركيا وقطر يتعاونان على تدمير ليبيا بدعم ميليشيات طرابلس

كما يؤكد القرار على وقف دائم لإطلاق النار في ليبيا في أقرب فرصة ودون شروط مسبقة، مع التشديد بالالتزام بسيادة واستقلال وسلامة ووحدة الأراضي الليبية، مع ضرورة التأكيد على دعم جهود الملعب الأممي إلى ليبيا غسان سلامة لوقف الصراع في طرابلس.

ويرى محمد ربيع، الباحث في العلاقات الدولية، أنه يشكك في مدى التزام تركيا وقطر بوقف نقل السلاح والمرتزقة إلى طرابلس لدعم حكومة السراج، خاصة وأن الجيش الوطني الليبي أصبح يسيطر على كافة محاور القتال في ليبيا ويقترب من حسم المعركة لصالحه.

اقرأ أيضاً: تركيا ترسل أخطر العناصر الإرهابية من قادة «القاعدة» و«داعش» إلى ليبيا 

وأضاف ربيع ل«صوت الدار» أن تركيا لم تلتزم فيما سبق بمخرجات مؤتمر برلين بشأن ليبيا، وأرسلت مرتزقة وأسلحة إلى الميليشيات المسلحة في طرابلس مؤخراً، لافتا إلى أن تركيا وقطر لديهما أجندة واضحة في ليييا، إلا أنهما من الممكن أن يصطدما بعقوبات دولية على أعلى مستوى إذا خالفت القرار الأممي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق