آخر الأخبارتقارير وتحليلاتسلايد

باحث سياسي: تظاهرة الأتراك بالحرم محاولة مخابراتية فاشلة لإحراج المملكة

قال الباحث المصري محمد حامد، المتخصص في الشأن التركي، إن احتفاء اللجان الإلكترونية التابعة لتنظيم الحمدين القطري، وحليفه التركي بمقطع فيديو تم إلتقاطه من الحرم المكي لبعض المعتمرين الأتراك وهم يهتفون للقدس، يدلل على أن الأمر لم يأت بلا ترتيب مسبق.

وأكد حامد في تصريحات لصوت الدار، أن هذه التصرف الغرض منه إحراج المملكة العربية السعودية أمام الشعوب الإسلامية في استغلال واضح لصفقة القرن الأمريكية التي طرحها الرئيس دونالد ترامب الشهر الماضي.

ولفت إلى أن أنقرة يزعجها التنظيم المثالي الذي تقدمه المملكة لمشاعر الحج والعمرة طوال العام، لأن ذلك يضرب مخططها التي تحلم به من زمن بتدويل إدارة المقدسات الإسلامية، وهو ما ترفضه المملكة بشكل قاطع وتراه تعدى عليها.

وقال إن هذه الخطوة مخابراتية بامتياز ولا أستبعد أنها مدبرة، وهي تشبه إلى حد كبير تصرفات أتباع الملالى الإيراني السابقة التي حاولت إفساد موسم الحج، كما حدث في العام 2015، ومن قبله في التسعينيات من وقائع الحجاج الإيرانيين الشهيرة.

ونبه إلى أن النظام التركي بقيادة رجب طيب أردوغان يسعى لاستغلال المواقف الدولية نكاية في المملكة، التي ترفض مخططاته في الشرق الأوسط وتواجهها بكل حسم.

 

 وتداولت منصات التواصل الاجتماعي بشكل كبير مقطع فيديو لمعتمرين أتراك يهتفون داخل الحرم “بالروح بالدم نفديك يا أقصى”.

 

وقال مغردون رافضون لتصرفات الغوغاء الأتراك إن تحرير القدس يكون في فلسطين وليس في السعودية، مؤكدين أن الأتراك يجب أن يوجهوا سهام نقدهم أولا إلى النظام التركي الذي يتمتع بعلاقات استراتيجية مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق