آخر الأخبارتقارير وتحليلاتسلايدسياسة

باحث: تحركات أردوغان في المنطقة تعكس أطماعه السياسية والحضارية

استمر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في سياساته الاستعمارية، حيث أعلن أمس عن دخول قوات عسكرية تركية، إلى منطقة إدلب السورية، كما أعلن تحييد عناصر من الجيش السوري التابع للنظام، وهو ما يعلن استهداف لعدد من الارتكازات العسكرية للجيش العربي السوري.

اقرأ أيضًا: باحث يشكك في إمكانية التزام تركيا بالقرار الأممي بشأن ليبيا

وكانت وزارة الدافاع التركية أعلنت عن تحييد 55 جنديا من الجيش السوري في إدلب شمال البلاد، حيث تستخدم تركيا كلمة تحييد للتعبير عن استهداف جنود الجيش السوري، والذين هاجموا رتلًا عسكريًا مؤخرًا وأسفر ذلك عن مقتل 5 جنود أتراك في سوريا.

من جانبه قال مصطفى صلاح، الباحث السياسي في الشؤون التركية، أن سلوك أردوغان في سوريا وليبيا ليس حديث النشأة، وأن هذا السلوك يعكس مدى الأطماع التركية القائمة على استغلال وكلاءها سواء من أنظمة الدول العربية أو من خلال الجماعات التابعة له لتمرير مصالحه.

وأضاف الباحث في الشؤون التركية أن أردوغان يحاول تطبيق سياسات الاستعمارية والمتعلقة بالهيمنة الإقليمية وفق رؤية جيوستراتيجية حضارية للتوغل في الدول العربية، التي تشهد حالة من النزاعات والانقسامات الداخلية، منوهًا إلى أنه من المحتمل أن تشهد تركيا حالة من الاضطرابات الداخلية على خلفية تلك السياسات.

اقرأ أيضًا: تحالف الشر.. تركيا وقطر يتعاونان على تدمير ليبيا بدعم ميليشيات طرابلس

وأشار إلى أن حجم الإنفاق العسكري الكبير على القوات التركية في سوريا أو حتى تمويل الميليشيات المسلحة في ليبيا تسبب في أزمة اقتصادية كبيرة يعاني منها المجتمع التركي الداخلي، لافتًا إلى أن ذلك سينعكس بصورة كبيرة على الداخل التركي كون هناك اتجاه لتوليه الملفات الخارجية واقحام تركيا في صراعات إقليمية ودولية تزيد من حدة التوتر الداخلي، وتعرقل جهود مواجهة التحديات الداخلية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق