آخر الأخبارالعالمتقارير وتحليلاتسلايد

انتهاكات جنسية وجرائم حرب.. ميليشيا الحوثي تغتال براءة أطفال اليمن

تواصل ميليشيا الحوثي الانقلابية ممارساتها غير الشرعية سواء على المستوى السياسي أو الأنساني، فبعد أن ضربت بكل المواثيق والمعاهدات الدولية عرض الحائط، راحت تنتهك كل الحقوق الإنسانية للشعب اليمني.

الجيش اليمني يشن هجومًا على ميليشيا الحوثي الإرهابية في الجوف

وأزاحت وثائق سرية تم الكشف عنها مؤخرًا، الستار عن انتهاكات جسيمة تقع في صفوف ميليشيا الحوثي الإرهابية، تصل إلى حد الفحش والبغاء بحق الاطفال اليمنيين، وهو ما اعترفت به الجماعة الانقلابية خلال الوثائق.

ففي الوقت الذي يواجه 30 ألف طفل يمني مخاطر الموت وانتهاك حقوقهم على ايدي ميليشيا الحوثي، مع تزايد ظاهرة تجنيد الأطفال في المعارك من قبل ميلشيات الحوثى الانقلابية، وقع عناصر الجماعة الإرهابية في انتهاكات جنسية مشينة بحق هؤلاء الاطفال.

وأفادت وثائق حوثية اعتراف الميليشيات الحوثية بوجود مقاتلين صغار السن ضمن صفوفهم في معسكر الاستقبال، يتبعون للقيادي أبو نهم، الذي يتبع بدوره للقيادي أبومحمد القدمي.

«دعم الشرعية» يُحمل ميليشيا الحوثي مسؤولية حياة طاقم «التورنيدو»

انتهاكات جنسية

كما كشف تقريراً صادراً عن اللجنة الثقافية في شعبة التأهيل والتدريب بوزارة دفاع ميليشيا الحوثي الانقلابية عن انتهاكات في مواقع التدريب بإحدى المحاور العسكرية بالمنطقة العسكرية المركزية، جاء من بين سطوره أن فريق القيادي الحوثي أبو يحيى الجريري يحوي صغاراً في السن، مع وجود انتهاكات جنسية طالت أطفالاً في المعسكرات الحوثية.

كما أماطت الوثائق اللثام عن ضبط واقعة اعتداء جنسي بموقع تدريبي تابع للمنطقة العسكرية المركزية التي يديرها عبدالخالق الحوثي، وفقًا لإحدى الوثائق المرفوعة من قبل الأمن الوقائي في إحدى مواقع التدريب.

فيديوجراف| 11357 طفلا مجندا .. الحوثيون يغتالون مستقبل اليمن

وأكدت تلك الوثيقة أن المدعو محمد مجعل، أحد قيادات ميليشيا الحوثي في معسكرات التدريب تم ضبطه أثناء اعتدائه جنسيا على أحد المقاتلين صغار السن في 11 يناير 2019.

وكانت ميليشيا الحوثي جندت أكثر من 30 ألف طفل في صفوفها في معارك اليمن في 51 معسكرا، حيث يتركز تجنيد الأطفال في الفئة العمرية ما بين 13 و15 عامًا، إذ وصل عددهم إلى 5837 بصفوف تنظيم الحوثي من سن 15 عاما، ما يعني أن مثل هذه الوقائع تنتشر بكثرة وسط صفوف التنظيم الإرهابي.

جرائم متنوعة

ولا تتوقف انتهاكات ميليشيا الحوثي عند حد الانتهاكات الجنسية بحق الاطفال، بل طالت كل طوائف الشعب اليمني، إذ كشفت إحصائية شاملة عدد جرائم وانتهاكات ميليشيات الحوثي، التي تنوعت ما بين القتل المباشر والاعتقال التعسفي والإخفاء القسري، الذي طال المدنيين في جميع مناطق سيطرة الميليشيات، خلال شهر يناير الماضي، وهو ما تضمنه التقرير الصادر، عن الشبكة اليمنية للحقوق والحريات بالتعاون مع 13 منظمة دولية.

الجيش اليمني يُحبط هجوما إرهابياً لميليشيا الحوثي في صعدة

كما شملت الانتهاكات زراعة الألغام وجرائم القنص وانفجار المقذوفات وقذائف الهاون التي تطلقها الميليشيات على القرى والمدن الآهلة بالسكان، واقتحام وتفجير المنازل السكنية الخاصة بالمواطنين، علاوة إلى المباني والمنشآت الحكومية والخاصة.

ووثقت الشبكة الحقوقبة من خلال فريق الرصد الميداني 51 حالة قتل وزرع الألغام الأرضية التي تسببت بقتل عشرت اليمنيين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق