آخر الأخبارتقارير وتحليلاتسلايد

العراق.. عنف متزايد وتشكيل مرتقب ورفض «وثيقة الصدر» و«علاوي»

يواصل المتظاهرون العراقيون منذ الأول من أكتوبر احتجاجاتهم التي انطلقت في البداية للمطالبة بتحسين الوضع المعيشي ومكافحة الفساد والبطالة.

وتحولت مطالب المتظاهرين فيما بعد إلى المطالبة بتغيير سياسي، وتشكيل حكومة مستقلة بعيداً عن الأحزاب، وإجراء انتخابات نيابية مبكرة.

عبدالكريم الوزان: العراق مقبل على أزمات اقتصادية عديدة

يأتي ذلك فيما تتواصل التظاهرات، تحديداً في محافظات الجنوب، حيث قطع متظاهرون في الجسور بالإطارات المشتعلة تأكيداً على استمرار الاضراب

تزايد العنف

وشهدت الاحتجاجات الواسعة التي عمت العاصمة بغداد ومحافظات الجنوب، محطات عنف متعددة، أودت بحياة أكثر من 550 متظاهرا، بينهم 276 في بغداد وحدها، منذ بداية التظاهرات، بحسب أخر إحصائية لمفوضية حقوق الإنسان في العراق.

وخلال الساعات الأخيرة قتل متظاهر وأصيب آخر أثناء تفريق تظاهرة أمام جامعة العين وسط الناصرية.

فيديوجراف| القبعات الزرقاء.. رصاصات غدر في قلوب متظاهري العراق

وتزايدت حدة العنف، خلال الأيام الأخيرة، حيث تخللت تلك الاحتجاجات الواسعة التي عمت العاصمة ومحافظات الجنوب، مظاهر عنف متعددة،

تشكيل وزاري مرتقب

ويترقب الشارع العراقب أن يقدّم محمد علاوي، الذي سمّي رئيساً للوزراء بعد توافق صعب توصّلت إليه الكتل السياسية، تشكيلته إلى البرلمان قبل الثاني من مارس المقبل للتصويت عليها، بحسب الدستور.

وأعلن المتظاهرون رفضهم تسمية علاوي رئيسًا للوزراء باعتبار أنّه مقرب من النخبة الحاكمة. وتسبّب موقفه بشرخ في الحركة الاحتجاجية التي كان دعمها منذ بدايتها.

الاحتجاجات والاعتقالات تتصدر المشهد السياسي العراقي (فيديو وصور)

رفض وثيقة الصدر

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر دعا أنصاره إلى مساعدة قوات الأمن في فتح الطرق التي أغلقت على مدى أشهر من الاعتصامات والاحتجاجات، وطالب بعودة الحياة اليومية إلى طبيعتها، بعد تكليف محمد توفيق علاوي برئاسة الوزراء.

واستمرت الاحتجاجات في بغداد وعدد من المدن الجنوبية، مطلع الأسبوع، اعتراضا على تكليف علاوي بتشكيل الحكومة، ومحاولة أنصار التيار الصدري إخلاء ساحات الاعتصام من المحتجين.

الأمن العراقي يشن حملة اعتقالات واسعة في كربلاء

وقتل 550 شخصا على الأقل منذ بداية التظاهرات المناهضة للسلطة في العراق في الأول من أكتوبر الماضي، بحسب ما أفادت مفوضية حقوق الإنسان الحكومية في أحدث تقرير لها.

وكان الصدر قد نشر وثيقة أسماها «ميثاق ثورة الإصلاح»، موجها المتظاهرين في الحراك العراقي، باتباعها، بهدف إصلاح الوضع في العراق، الأمر رفضه المتظاهرون خلال يومي السبت والأحد، حيث انتشرت صور لمتظاهرين متنكرين على هيئة نساء، ومتظاهرات بشوارب لاصقة، للتعبير على سخريتهم من بند «عدم الاختلاط».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق