آخر الأخبارالعالمتقارير وتحليلاتسلايد

الجيش الوطني السوري يدك حصون إرهاب تركيا والمرتزقة ويواصل تحرير الأراضي

فرض الجيش الوطني السورى سيطرته على بلدتين جديدتين تقعان شرق وغرب الطريق الدولي «حلب- دمشق» فجر اليوم الأحد.

وواصلت وحدات الجيش السوري عملياتها فى ريف حلب رغم الظروف القاسية التى تشهدها سوريا، لتسيطر على بلدتي «الإيكاردا» و«الكسيبة» بمحاذاة الطريق الدولى.

تركيا تُمدد إرهابها في الداخل السوري.. غارات جوية وتوغل مدرعات وجنود

اشتباكات مع الإرهابيين

وتخوض وحدات الجيش اشتباكات ليلية عنيفة مع مسلحى «جبهة النصرة» وحلفائهم، وتطوى باضطراد ما تبقى من مناطق تفصلها عن المدخل الجنوبى لمدينة حلب.

كما نجح الجيش السورى، في اختراق خطوط دفاع الجماعات الإرهابية المسلحة إلى الشمال من مدينة سراقب، حيث تجاوز الطريق الدولي «اللاذقية- حلب» بعدة كيلومترات، وفرض سيطرته على بلدة جديدة تشرف على مطار تفتناز الذى انتشرت بمحيطه مؤخرا قوات تركية.

ولا تزال تتقدم وحدات الجيش الوطني السوري في ريف إدلب، متابعة عملياتها العسكرية بريف سراقب وتقدمت باتجاه محور مطار تفتناز العسكري وطهرت بلدة طلحية الواقعة شمال غرب مدينة سراقب وجنوب شرق مطار تفتناز شمال شرق إدلب.

جاء ذلك بعد معارك عنيفة خاضتها مع المجموعات الإرهابية المسلحة التابعة لتنظيمي جبهة النصرة و«أجناد القوقاز» في المنطقة.

فرنسا تفضح «أردوغان» في ليبيا وتكشف حقيقة إرهاب تركيا

دك حصون الإرهابيين

كما استهدف الجيش الوطني السوري دفاعات الإرهابيين وخطوط إمدادهم بقصف مدفعي مركز تمهيداً لتقدم وحداته القتالية والسيطرة على بلدة طلحية.

وتمكن الجيش السوري من خلال السيطرة على بلدة طلحية في فتح الطريق أمام وحدات الجيش السوري باتجاه مطار تفتناز العسكري، إذ باتت القوات تبعد عن المطار لمسافة تقدر بـ3 كيلومترات من الجهة الجنوبية الشرقية.

وظهرت القوات الحكومية السورية وهي تجوب شوارع المدينة داخل المركبات المدرعة، وجثث القتلى تملأ الشوارع.

أمريكا تطالب بوقف إطلاق النار في إدلب للسماح بمرور المساعدات الإنسانية

صد العدوان التركي

وتمكنت القوات الحكومية السورية من صد هجومًا مضادًا من قبل المرتزقة التي تمولهم تركيا في سراقب، التي يسكنها 110 آلاف نسمة، هُجّروا جميعهم تقريبًا بعد شهور من القصف المستمر من العدوان التركي عليهم.

وكانت وحدات من الجيش السوري تقدمت أمس الأول على طريق سراقب تفتناز بشكل مفاجئ، وسيطرت على بلدة آفس وتلتها الاستراتيجية بعد اشتباكات عنيفة مع المجموعات المسلحة في تغيير مفاجئ طرأ على سير العمليات العسكرية في منطقة سراقب.

يأتي ذلك على الرغم من العدوان التركي المستمر على الأراضي السورية بإدخال أرتالا عسكرية للجيش التركي تمركزت منذ أيام داخل مطار تفتناز العسكري، وبينها عدة آليات وعربات ومدرعات عسكرية، إذ تم تحويل المطار إلى غرفة عمليات عسكرية للعمل على منع تقدم الجيش السوري وتحريره المزيد من الأراضي الواقعة شمال الطريق الدولي «اللاذقية- حلب».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق