آخر الأخبارالإماراتتقارير وتحليلاتسلايد

التقنيات الجديدة في شهر الابتكار الإماراتي

تصدرت دولة الإمارات العربية مؤشر الابتكار العالمي لعام 2019 عربيًا، حيث حافظت الإمارات على صدارتها في المركز الأول عربياً، وحلت في المركز 35 عالمياً، من حيث أدائها الشامل على المؤشر، متقدمة من المركز 41 عن عام 2018.

وحققت الإمارات قفزة بمقدار ستة مراكز في مؤشر الابتكار العالمي، لتعزز موقعها ضمن بلدان الفئة العليا الأكثر ابتكاراً في الترتيب العام للمؤشر.

ويعتبر مؤشر الابتكار العالمي هو مؤشر مركّب يقيس أداء الابتكار في الدول عبر مدخلات ومخرجات الابتكار، وتقاس مدخلات الابتكار بناءً على المؤسسات، والقوى العاملة، والبنية التحتية، وتطور الأسواق، وتطور الأعمال التجارية.

وعن مخرجات الابتكار فتقاس بناءً على مخرجات المعرفة والتكنولوجيا والإبداع.

رؤية الإمارات 2021

تهدف رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة أن تكون ضمن أفضل دول العالم بحلول اليوبيل الذهبي للاتحاد، وسعت لترجمة هذه الرؤية إلى واقع ملموس، إذ تم تقسيم عناصر رؤية الإمارات 2021 إلى ستة محاور وطنية تمثل القطاعات الرئيسية التي سيتم التركيز عليها خلال السنوات المقبلة في العمل الحكومي.

ويعد الابتكار عنصراً من المحاور الوطنية لرؤية الإمارات 2021 التي تندرج تحت عنوان «متحدون في المعرفة»، والذي يسعى لتحقيق اقتصاد معرفي ومتنوع ومرن تقوده كفاءات إماراتية ماهرة، كما تعززه أفضل الخبرات لضمان الازدهار لدولة الإمارات.

التقنيات الجديدة في شهر الابتكار الإماراتي

يتضمن شهر الابتكار الإماراتي فعاليات مبتكرة من حيث المحتوى والتجارب والأفكار الخلاقة التي تدعم الهدف الرئيسي للمبادرة بتعزيز وعي أفراد المجتمع بأهمية الابتكار وأثره على مستقبلهم وتحفيزهم للمشاركة الفاعلة في مسيرة الابتكار بدولة الإمارات وبما يعكس رؤية القيادة الرشيدة.

وجاءت أبرز التقينات الجديدة متمثلة في تطبيقات لألعاب تراثية مميزة، فضلًا عن تحديث التعامل مع النسخ الاحتياطية للبيانات.

كما ضمت التقينات كيفية إنشاء واستخدام كلمات المرور بطريقة أمنة، فضلاً عن التحديثات الدورية لنظم التشغيل والتطبيقات.

وشملت التقنيات أساسيات شراء واستخدام مضادات الفيروسات، للاستفادة من المزايا والتطورات التي حدثت خلال العام الماضي في تشغيل الأجهزة والحواسيب.

كما تضمنت كيفية الحصول على أفضل حماية ممكنة للبيانات والخصوصية، والتعامل بأمان وثقة مع التحديات الأمنية المتوقع أن يشهدها عام 2020.

المؤشرات الوطنية

وفي هذا الإطار، أطلق الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجس الوزراء حاكم دبي «الأجندة الوطنية» لدولة الإمارات العربية المتحدة خلال الأعوام السبعة القادمة في شهر يناير من عام 2014 وصولا لرؤية الإمارات 2021 في عيدها الذهبي بمناسبة إكمالها خمسين عاما من اتحادها.

وشملت الأجندة الوطنية التي عمل عليها أكثر من 300 مسئول من أبناء وبنات الإمارات من 90 جهة حكومية اتحادية ومحلية خلال الفترة الماضية، مؤشرات وطنية في عدد من القطاعات، جاءت على النحو التالي:

القطاعات التعليمية – الصحية – الاقتصادية – الشرطية – مجال الإسكان والبنية التحتية – الخدمات الحكومية.

وتعمل هذه المؤشرات على مقارنة مرتبة دولة الإمارات في المؤشرات الدولية بدول العالم المختلفة، إذ تحظى هذه المؤشرات بمتابعة دورية من قبل القيادة في الحكومة بهدف ضمان تحقيق الأعوام السبعة القادمة مستهدفاتها بحلول عام 2021.

كما تتميز هذه المؤشرات بكونها بعيدة المدى وتقيس النتائج الرئيسية لأداء الأولويات الوطنية.

أهداف الإمارات لتشجيع الابتكار

وتسعى دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال انتهاج سياسات الابتكار لتحقيق عدد من الأهداف، أهمها تعزيز وسيلة مستدامة للاستثمار في الطاقات البشرية الإماراتية، وكذلك تحفيز النشاط الاقتصادي للدولة، بعيداً عن الاعتماد على النفط، بالإضافة إلى تعزيز القدرات التنافسية العالمية لدولة الإمارات، وتحويل مفهوم الابتكار إلى عمل وثقافة مؤسسية فعّالة ودائمة في حكومة دولة الإمارات.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق