آخر الأخبارالوطن العربيتقارير وتحليلاتسلايد

بالفيديو.. التاريخ الأسود لـ عدنان الزرفي.. الإرهاب يحكم العراق

عقب مرور ما يقرب من 17 يومًا عن إعتزار محمد توفيق علاوي، عن تشكيل الحكومة الانتقالية في العراق، أعلن برهم صالح الرئيس العراقي، تعين عدنان الزرفي لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

جاء تعين «الزرفي» بعد رفض متظاهرين ثورة تشرين العراقية لـ «علاوي» وعلاقته بالسلطات الإيرانية، التي تتوغل في الشؤون العراقية منذ 2003، بالإضافة إلى تاريخه الإجرامي. ليبقى السؤال الأهم والأبرز هل هناك علاقة بين عدنان الرزفي وإيران؟ خاصة وأن إيران أعلنت مرارًا وتكرارًا أنها لن تخلى عن تولية رئيس حكومة، يدين لها بالولاء والطاعة، وذلك لضمان استحواذها على مصدر القرار في العراق لسنوات عديدة.

من هو عدنان الزرفي

ولد عدنان الزرفي عام 1966، وحاصل على ماجستير في الفقه الإسلامي من جامعة الكوفة، بالإضافة إلى حصوله على ماجستير في الأمن القومي والتخطيط الاستراتيجي من كلية الأمن والدفاع العراقية.

تقلد «الزرفي» العديد من المناصب كان من بينها، منصب المحافظ لمدينة النجف، والمعروفة بقداستها عن الشيعة وإيران، وذلك لدورتين متتاليتين “2004 وحتى 2014″، ثم تولى منصب وكيل مساعد لوكالة المعلومات في وزارة الداخلية العراقية مدة 4 سنوات “2006 – 2009″، ليعلن ترشحه نائبًا حاليًا في مجلس النواب العراقي، عن حركة الوفاء العراقية، والذي يترأس فيها منصب الأمين العام.

 

عدنان الزرفي

علاقة “الزرفي” بـ إيران

العديد من التقارير السياسية والإخبارية، أكدت على العلاقة الوطيدة بين “الزرفي” وإيران، فيما ذهب البعض أن “الزرفي” سيكون حلقة الوصل بين إيران وأمريكا، بعد صراع مستمر منذ سنوات وعقوبات وأزمات كبيرة ومتتالية.

 

وحسب خبراء أمنيون في العراق، فإن ترأس “الزرفي” محافظًا لمدينة النجف والمعروفة بقدسيتها عن الشيعة وإيران، لدورتين متتاليتين، لا يمكن أن يكون؛ إلا وإذا كان “الزرفي” يتمتع بقبول كبير ومكانة مرتفع عند نظام الملالي.

 

ومن المعروف والمؤكد، أن الأماكن المقدسة تحظى باهتمام كبير عن دوائر صنع القرار في نظام الملالي، وذلك للعديد من المنافع، فبعيدًا عن قدسيتها، فهي مستودعًا لتجنيد وانضمام عناصر جديدة للميليشيات، بالإضافة إلى إمكانية السيطرة عليهم، ودفعهم لتحقيق أغراض سياسية معينة.

 

“الزرفي” وميليشيا الاغتيالات

مدير طواريء أمن محافظة النجف، ويدعى عبدالعال عبد المحسن على، والذراع الرئيسي لـ عدنان الزرفي وقت قيادته رئاسة محافظة النجف، فضح جرائم الزرفي، معلنًا قائمة الاغتيالات التي كان ينفذها بأوامر منه شخصيًا.

 

وكشف “علي” خلال لقاء تلفزيوني كوارث “الزرفي” وإرتكابه العديد من الاغتيالات والسرقات والموبقات، خلال فترة ترأسه لمحافظة النجف.

 

ثورة تشرين

ويشهد العراق منذ أكتوبر الماضي 2019، انتفاضة عارمة على مختلف الأصعدة والاتجاهات، بمشاركة مختلف طوائف الشعب، ضد السياسات الإيرانية الإرهابية في العراق، وسيطرته على منافذ الحكم والسلطة، بالإضافة إلى نهب خيرات البلاد، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع نسبة البطالة، وتدني مستوى الخدمات “صحيًا واجتماعيًا واقتصاديًا”، إلى جانب الأعمال الإرهابية والاغتيالات التي تنفذها ميليشيا إيران في العراق.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق