آخر الأخبارالعالمتقارير وتحليلاتسلايد

الاقتصاد العالمي تحت وطأة «كورونا».. تحذيرات عالمية من تضاعف وتيرة التأثر السلبي

تعيش دول العالم حالة حرب حقيقة ضد انتشار فيروس «كورونا» المستجد، في الصين، الأمر الذي يتخوف منه العالم باكمله كون أن الصين أحد أهم الاقتصاديات العالمية وثاني أكبر اقتصاد في العالم، الأمر الذي يربطها بعلاقات عميقة جدًا مع دول العالم.

وكان صندوق النقد الدولي أصدر في 20 يناير الماضي آخر توقعاته للاقتصاد العالمي، مراهنا على انتعاش بنسبة 3.3% بالمقارنة مع 2.9% عام 2019.

فيروس «كورونا» يلغي عرض فيلم «لا وقت للموت» في الصين

جاء ذلك بسبب التهدئة الاقتصادية بين بكين وواشنطن في الحرب التجارية، إلا أنه حذر من أن هذا الانتعاش يبقى هشا وأن عودة الغموض حول مستقبل الاقتصاد العالمي قد تنعكس مجددا على النمو.

تحذيرات اقتصادية

وجه صندوق النقد الدولي تحذيرات من تفشي فيروس «كورونا»، مؤكدًا أنه سينعكس سلبيًا على نمو الاقتصاد العالمي في 2020.

وأكد «النقد الدولي» أن الأمر يتوقف على قدرة الصين على احتواء انتشاره، وفقًا لما حذرت منه مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجييفا.

فيديوجراف| بالرقص والغناء يتحدى الصينيون كورونا

وجاءت توقعات صندوق النقد الدولي التي كشفت عنها «جورجييفا» خلال منتدى المرأة العالمي الذي عقد الأحد في دبي أنه في الوقت الحاضر تبلغ 3.3%، وقد يحصل تخفيض بمقدار 0.1 أو 0.2%.

تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني

وأكدت تقارير اقتصادية صادرة عن صندوق النقد الدولي أن الصين كانت تسجل بالأساس تباطؤا في النمو الاقتصادي، بالرغم من انخفاض حدة التوتر بين واشنطن وبكين مع توقيع اتفاق تجاري مرحلي في يناير، الأمر الذي دفع صندوق النقد الدولي إلى رفع توقعاته للنمو العالمي عام 2020.

سيناريوهات وتوقعات

وعن سيناريوهات نمو الاقتصادي العالمي، أكدت أن هناك الكثير من العناصر الغاضمة لم تتضح بعد، وأن الوقت ما زال مبكرا لتقييم تأثير الوباء الذي أوقع حوالي 1700 قتيل.

كما أقرت أن قطاعات عدة من ضمنها السياحة والنقل باتت تعاني من تبعات انتشار فيروس كورونا المستجدّ.

خوفا من كورونا القطط ترتدى أقنعة طبية في الصين 

وجاءت توقعات صندوق النقد الدولي لتحمل تراجعا كبيرا جدا في النشاط الاقتصادي في الصين يليه انتعاش سريع جدا، بشرط أن يبقى التأثير العالمي محدودًا نسبيًا في نهاية المطاف.

وأعاد النصدوق الإشارة إلى انتشار وباء الالتهاب الرئوي الحاد «سارس» الذي أودى بحياة 299 شخصا في 2002-2003.

وعزا الصندوق الحلول إلى قدرة الصين في احتواء الوباء، فقد يحصل تراجع طفيف وانتعاش سريع جدا.

الرئيس الصيني يطالب مسؤوليه بالعمل على حماية الاقتصاد من كورونا

يشار إلى أن حجم الصين في الاقتصاد العالمي ارتفع من 8% في فترة «سارس» إلى 19% قبل تفشي فيروس «كورونا»

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق