آخر الأخبارتقارير وتحليلاتسلايدسياسة

«اجتماعات كورونا».. لقاءات حكومية دولية ومحلية عن بعد

أجبر فيروس كورونا المستجد الذي اجتاح العالم منذ ديسمبر الماضي قادة العالم على الاجتماع عن بعد، كما أن أعضاء الحكومات المحلية أنفسهم في عدد من الدول باتوا يجتمعون عبر الفضاء الإلكتروني، ويعقدون اجتماعات استثنائية.

واليوم الخميس عقد اجتماعيين رسميين أحدهما دولى والآخر محلي عن بعد، عن طريق الفيديو، وهو ما يشير إلى أن كورونا تحول إلى وحش كاسر ربما لا يستطيع بعض البلدان مواجهته كما تشير التوقعات.

قمة دول العشرين

احتضنت العاصمة السعودية الرياض للمرة الأولى تقريبا قمة دول مجموعة العشرين الدولية افتراضيا، عبر برامج الفيديو، حيث دار الاجتماع حول تداعيات الوباء العالمي على الاقتصاد.

 وأكد زعماء مجموعة العشرين، أنهم واثقون من التغلب سويا على أزمة فيروس كورونا، وجاهزون للرد بشكل فوري واتخاذ أي إجراء إضافي تقتضيه الظروف.

وقال البيان إن زعماء دول العشرين يعربون عن بالغ قلقهم حيال المخاطر الجسيمة التي تواجه كافة الدول، خصوصا المجتمعات النامية والدول الأقل نموا، وتحديدا في إفريقيا والدول الجزرية الصغيرة.

وتسبب الفيروس المستجد الذي ظهر في الصين نهاية شهر ديسمبر الماضي في وفاة أكثر من 21 ألف شخص حول العالم، وأجبر أكثر من ثلاثة مليارات شخص على ملازمة بيوتهم.

 الحكومة المصرية تجتمع افتراضيا

وفي السياق ذاته اجتمعت الحكومة المصرية عبر الفيديو كونفرانس أيضا برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء.

 وقال مدبولي إن عقد اجتماع الحكومة اليوم عبر بتقنية الفيديو كونفرانس، يُعطى رسالة بأن الحكومة تبدأ بنفسها في تنفيذ قرارات تخفيض التجمعات، ومنع الإختلاط، لاسيما في ضوء توافر البنية التحتية للتحول الرقمي.

اجتماع دولى عبر الفيديو

ترامب يلغى اجتماعاته

الأمر نفسه تكرر في الولايات المتحدة حيث أعلن البيت الأبيض في وقت سابق أن الرئيس دونالد ترامب، ألغى بعض الاجتماعات على رأسها لقائه مع قادة مجموعة السبع الكبار في كامب ديفيد خلال شهر  يونيو المقبل بسبب فيروس كورونا، وسيعقد مؤتمرا بالفيديو بدلا من ذلك.

وعقد الرئيس ترامب مؤتمرا ثاني عبر الفيديو مع قادة الدول الصناعية الكبرى خلال الأيام الماضية عن بعد، عن طريق الفيديو، ويعتزم تكرار الأمر في شهري أبريل ومايو، وكذلك في يونيو، حيث كان من المقرر عقد هذا الاجتماع بالحضور الشخصي في المنتجع الرئاسي في ماريلاند.

وبالمثل عقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مطلع مارس الجاري، اجتماعا ثلاثيا عبر دائرة تلفزيونية مغلقة  شارك فيه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، بسبب المخاوف من فيروس كورونا المستجد.

وجاء هذا الاجتماع عضوا عن اجتماع كان مفترض إجراؤه في 17 مارس في مدينة إسطنبول، لإجراء محادثات بشأن المهاجرين، وسوريا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق