آخر الأخبارتقارير وتحليلاتسلايد

أردوغان يتكبد خسائر بشرية وميدانية في سوريا

تكبدت القوات التركية في سوريا، خسائر بشرية وميدانية فادحة، خلال الساعات الماضية، تزامنا مع تقدم الجيش السوري في العديد من القرى في مناطق إدلب وحلب، حيث قتل 5 جنود أتراك على الأقل، اليوم الإثنين، في هجوم على نقطة، مراقبة بتفتناز التي تقع في محافظة إدلب شمالي غربي سوريا.

اقرأ أيضاً: كيف يهرب أردوغان المرتزقة من سوريا إلى ليبيا؟

خسائر أردوغان في سوريا

وبهذا الهجوم، ارتفعت حصيلة الخسائر البشرية لدى القوات التركية، إلا أن أردوغان لا يزال يزج بالجنود والمرتزقة في ساحات القتال بهدف تدمير سوريا، إلا أن الجيش السوري يواجه قوات أردوغان ويحقق انتصارات على الأرض.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تواصل فيه قوات الغزو التركي محاولتها احتلال الأراضي السورية والسيطرة عليها، وقد أصدر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أوامره بتعزيزات أمنية تضم دبابات وذخائر، إلى معبر باب الهوى في اتجاه محافظة إدلب شمالي غربي سوريا.

محاولات فاشلة

في سياق متصل، قال الناشط رامي عبد الرحمن، مدير المرصد السوري لحوق الإنسان، في تصريحات متلفزة، إن قوات الاحتلال التركية حاولت التقدم على حساب الجيش السوري في إدلب، كما حاولت السيطرة على مدينة سراقب، وكذلك النيرب، بدعم من الميليشيات والفصائل المسلحة الموالية لأنقرة.

وأضاف مدير المرصد السوري، أن هذه العملية تم إيقافها بعدما صدرت أوامر من أنقرة إلى أن تنتهي المفاوضات الروسية – التركية حول التسوية في إدلب، مشيرا إلى أن الاشتباكات العنيفة كبدت قوات رجب طيب أردوغان خسائر بشرية، قائلا :”منذ يوم أمس وحتى الآن سقط حوالي 30 شهيدا مدنيا، وهناك معلومات عن قتلى من القوات التركية في مطار تفتناز العسكري شمال غرب سراقب إثر قصف صاروخي للجيش السوري”.

تقدم الجيش السوري

وأشارت الناشط رامي عبد الرحمن، إلى أن قوات الجيش السوري، لا تزال على بعد إثنين كيلومتر للسيطرة الكاملة على طريق دمشق – حلب الدولي، لافتا إلى أن القوات التركية تمنع تقدم الجيش السوري للسيطرة على ضاحية الراشدين الرابعة لإتمام السيطرة على كامل الطريق من حلب إلى دمشق.

اقرأ أيضاً: سوريا .. ساحة المعارك المخصصة لتركيا وروسيا

وتابع :”يعتبر طريق دمشق – حلب الدولي، الشريان الحيوي للاقتصاد والحركة للمدنيين، فيما تُعد حلب عاصمة الشمال السوري والعاصمة الاقتصادية، وبدون السيطرة على هذا الطريق تكون وحدات الجيش السوري تسلك طريقا طويلا للغاية”، لافتا إلى أن هناك 900 ألف نازح سوري فروا من مناطق القتال حتى الآن، مضيفا :”هناك ما يزيد عن 30 ألف نازح من ريف حلب الغربي خلال الـ 24 ساعة الماضية”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق